عملاء في FBI يحققون يوميا مع أعضاء القاعدة بباكستان   
السبت 1422/10/14 هـ - الموافق 29/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
أفراد من القوات الأميركية أثناء اقتياد عدد من مقاتلي تنظيم القاعدة وحركة طالبان

ذكرت صحيفة باكستانية أن عملاء في مكتب التحقيقات الفدرالي FBI يستجوبون يوميا أعضاء مشتبها بهم في تنظيم القاعدة في السجن المركزي ب كوهات شمال غرب باكستان.

ويوجد في السجن الواقع شمال غرب باكستان على الحدود المحاذية لأفغانستان 139 معتقلا غالبيتهم من المقاتلين العرب من أنصار أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة الذين فروا من أفغانستان.

ونقلت صحيفة "دون" عن مصدر أمني أن عملية الاستجواب يشارك فيها ستة محققين أميركيين وضباط في أجهزة الاستخبارات العسكرية الباكستانية وعناصر مخابرات من دول عربية.

وأضافت الصحيفة أن عمليات الاستجواب سمحت حتى الآن بمعرفة أن أسامة بن لادن لا يزال حيا يرزق ولم يمت في المعارك التي دارت في توره بوره كما أفادت شائعات بذلك. وأوضحت المعلومات أن ما يقرب من ستة إلى سبعة آلاف من أعضاء تنظيم القاعدة لا زالوا في أفغانستان أو على طول الحدود مع باكستان.

وتتركز التحقيقات حاليا مع هؤلاء المعتقلين في الحصول على المزيد من المعلومات المتعلقة بأنشطة القاعدة أو خطط بن لادن قبل وبعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي على الولايات المتحدة.

وتهدف مشاركة عناصر من مخابرات بعض الدول العربية تقديم العون للمحققين الأميركيين في التعرف على هوية المعتقلين وعلاقاتهم المحتملة مع تنظيم القاعدة أو منظمات أخرى.

وبحسب الصحيفة فإن فريق محققي FBI يصل كل ليلة إلى منطقة كوهات على متن طائرة سي-130 ليعود بعدها إلى العاصمة إسلام آباد بعد إنهاء عمليات الاستجواب.

ولا تزال الشرطة الباكستانية تبذل جهودا في ملاحقة عناصر من تنظيم القاعدة فروا من أفغانستان، وتجري مفاوضات مع قبائل محلية من أجل تسليم بعضهم أشارت تقارير إلى أنهم مختبئون في مناطق القبائل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة