اشتباكات بين "تنظيم الدولة" وقوات المعارضة بدمشق   
الجمعة 21/9/1435 هـ - الموافق 18/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 1:18 (مكة المكرمة)، 22:18 (غرينتش)

اندلعت اشتباكات عنيفة بين كتائب المعارضة السورية وتنظيم الدولة الاسلامية في أحياء جنوب دمشق، وفق ناشطين. فيما سيطر تنظيم الدولة على حقل شاعر للغاز الواقع في ريف حمص الشرقي، وسقط قتلى من حزب الله اللبناني والجيش السوري النظامي في اشتباكات مع الجيش الحر بـريف دمشق وريف حماة.

وقال الناشطون إن الاشتباكات بين تنظيم الدولة والمعارضة امتدت إلى حيي الحجر الأسود ومخيم اليرموك بدمشق ومناطق يلدا وببيلا وبيت سحم في الريف الدمشقي، حيث سيطر تنظيم الدولة على مقرات للجبهة الإسلامية والاتحاد الإسلامي لأجناد الشام، في حين أوقعت المعارك 15 قتيلا في حصيلة مؤقتة.

في غضون ذلك قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان اليوم الخميس إن 45 شخصا قتلوا في سوريا، بينهم طفلة وثلاث سيدات، فيما قضى اثنان تحت التعذيب وقتل 25 عنصرا من الجيش السوري الحر.

وقال مركز حماة الإعلامي إن الغارات الجوية التي شن الطيران الحربي على العقبريات والخضيرة وقسطل في ريف حماة الشرقي أدت إلى مقتل ثلاثة أشخاص وجرح آخرين، وذكر المركز نفسه أن اشتباكات عنيفة دارت بين الثوار وقوات النظام على الجبهة الجنوبية الشرقية لمدينة مورك بريف حماة الشمالي.

وقد قتل نحو ثلاثين عنصرا من الجنود النظاميين وحزب الله في كمين نصبه الثوار لهم غربي مدينة مورك بريف حماة الشمالي، وهي المدينة التي يحاول النظام اقتحامها منذ أشهر.

جبهة مورك
وقد نشبت اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات النظام على الجبهة الجنوبية الشرقية لمورك، أجبر إثرها الجيش النظامي على التراجع، وأعطبت المعارضة عربة "بي أم بي"، وقتل وجرح عناصر من الشبيحة تزامنا مع قصف جوي، حيث تعرضت المدينة منذ صباح الخميس لعشرين غارة بالطيران الحربي والمروحي، كما دمرت المعارضة دبابة لقوات النظام في الجبهة الشرقية لمورك.

video

وأوردت وكالة مسار برس أن ثلاثة من عناصر الجيش النظامي قتلوا في كمين نصبته لهم كتائب الثوار قرب تل أبو السلاسل في ريف حمص الشمالي، بينما لا تزال الاشتباكات مستمرة بين الطرفين في محاولة من القوات النظامية للسيطرة على التل، وسط قصف بالمدفعية والطيران على المنطقة.

وأشارت مسار برس إلى أن خمسة مقاتلين من حزب الله قتلوا في اشتباكات مع الجيش الحر في منطقة جرود عرسال ونحلة في القلمون بريف دمشق، فيما قال مصدر في الحزب ومقاتل في جبهة النصرة الخميس إن الحزب والجبهة اشتبكا في معركة دامية على مدى خمسة أيام في منطقة القلمون القريبة من الحدود السورية اللبنانية.

وقال عضو في جبهة النصرة إن حزب الله فقد كثيرا من مقاتليه في الأيام القليلة الماضية في اشتباكات بجبال القلمون، وحاول مقاتلو الحزب يوم الأربعاء دخول سوريا من قريتين لبنانيتين على الحدود، وقد نصب لهم مقاتلو جبهة النصرة كمينا.

تنظيم الدولة
من جانب آخر، قال ناشطون والمرصد السوري لحقوق الإنسان إن تنظيم الدولة الإسلامية سيطر على حقل شاعر للغاز الواقع في ريف حمص الشرقي، وذلك عقب هجوم واسع نفذه مقاتلو الدولة على الحقل من عدة محاور، ودارت اشتباكات عنيفة مع حراس الحقل وقوات النظام صباح الخميس.

تنظيم الدولة سيطر على حقل شاعر للغاز الواقع في ريف حمص الشرقي عقب هجوم واسع نفذه على الحقل من عدة محاور

وأسفرت الاشتباكات عن مقتل ما لا يقل عن 23 من عناصر حماية الحقل وقوات النظام، ونحو 340 آخرين من قوات النظام وحراس الحقل وقوات الدفاع الوطني وعمال ومهندسين في الحقل سقطوا بين أسير ومختطف وجريح وقتيل، في حين تمكن 30 من الفرار إلى حقل جحار القريب من المنطقة.

وذكر المرصد أنه منذ بداية العام وقعت اشتباكات بين الدولة الإسلامية والنظام في بعض المناطق، لكن هذه الاشتباكات هي الكبرى. وكان تنظيم الدولة قد سيطر في السابق على حقول نفط في محافظة دير الزور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة