تشاد تتهم السودان بمحاولة زعزعة استقرارها   
الاثنين 1426/10/20 هـ - الموافق 21/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:33 (مكة المكرمة)، 22:33 (غرينتش)

تشاد تقول إن دارفور ملجأ لعشرات الجنود الفارين من جيشها (الفرنسية-أرشيف)

اتهمت تشاد جارتها السودان بمحاولة زعزعة استقرارها باستخدام فارين منشقين عن الجيش التشادي للمساعدة في محاربة المتمردين في دارفور، ووصفت هذا التصرف بأنه مخالف لمبادئ تجمع الساحل والصحراء والاتحاد الأفريقي.

وأوردت الحكومة التشادية في بيان دليلا على ذلك بالقول إن القوات السودانية ومجموعة من الفارين من الجيش التشادي هاجموا حركة تحرير السودان في منطقة جبل مون في دارفور، دون أن تحدد تاريخ الهجوم.

ونشب قتال عنيف السبت بين القوات السودانية والمتمردين في منطقة دارفور غربي السودان التي تقول تشاد إنها ملجأ لعشرات الفارين من جيشها عبر الحدود أواخر سبتمبر/ أيلول الماضي.

وقالت القوات السودانية إنها هاجمت متمردين تشاديين عبروا إلى جبل مون، لكن الحركة الوطنية للإصلاح والتنمية وهي جماعة متمردة في دارفور نفت صحة أي من الروايتين وقالت إن قواعدها كانت هي المستهدفة في الواقع.

وقال الاتحاد الأفريقي الذي ينشر مراقبين لوقف إطلاق النار في دارفور إن قتالا عنيفا وقع بالمنطقة وأشار إلى سقوط خسائر بشرية لكنه لم يعط أرقاما.

وكانت الحكومة السودانية أكدت في بداية هذا الشهر أنها أوقفت في غربي البلاد حوالي عشرين منشقا تشاديا بينهم ضابطان كبيران.

وفر 86 جنديا بحسب السلطات التشادية و800 على الأقل بحسب متحدث باسم المنشقين من الجيش التشادي في أكتوبر/ تشرين الأول وتجمعوا في شرق البلاد تحت شعار التغيير والوحدة الوطنية والديمقراطية, مطالبين باستقالة الرئيس التشادي إدريس ديبي الذي يحكم البلاد منذ 1990.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة