تدريب عقلي لمساعدة المسنين على الاحتفاظ بلياقتهم الذهنية   
الثلاثاء 1435/3/13 هـ - الموافق 14/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 12:11 (مكة المكرمة)، 9:11 (غرينتش)
المسنون عادة يعانون من تراجع قدراتهم الإدراكية (غيتي إيميجز)
أظهرت نتائج أكبر دراسة على الإطلاق على التدريب الإداركي، أن برنامجا موجزا من التدريبات العقلية قد ساعد كبار السن على الاحتفاظ بالتحسن الذي طرأ على مهارات التفكير وسرعة الإدراك لديهم لعشر سنوات بعد انتهاء البرنامج.

وتمثل النتائج -التي نشرت يوم الاثنين في دورية الجمعية الأميركية لطب الشيخوخة- أنباء سارة في مجال البحث عن سبل لإبقاء الذهن متقدا، وذلك مع تقدم السن بقرابة 76 مليون أميركي كانوا قد ولدوا خلال فترة شهدت طفرة في المواليد عقب الحرب العالمية الثانية.

وتحمل الدراسة -التي ترعاها الحكومة الاتحادية وأجريت على أكثر من ثلاثة آلاف من كبار السن- اسم "التدريب المعرفي المتقدم للمسنين المستقلين والمفعمين بالحيوية". وتبحث في تأثير ثلاثة برامج تدريبية ذهنية تركز على سرعة الإدراك والذاكرة والقدرة على التفكير على البالغين الأصحاء إدراكيا مع تقدمهم في السن.

وبلغ متوسط عمر الأشخاص الذين شملتهم الدراسة 74 عاما عندما بدؤوا التدريب الذي شمل عشر جلسات الى 12 جلسة استمر كل منها ما بين ستين و75 دقيقة.

وبعد خمس سنوات وجد الباحثون أن أداء الذين حصلوا على التدريب جاء أفضل من نظرائهم الذين لم يحصلوا عليه في مجالات القياس الثلاثة.

وعلى الرغم من أن المكاسب التي ظهرت على الذاكرة بعد خمس سنوات من إجراء الدراسة تراجعت فيما يبدو في الأعوام الخمسة التالية، فإن المكاسب على صعيد القدرة على التفكير وسرعة الإدراك استمرت لعشر سنوات بعد التدريب.

وقال جورج ريبوك -الخبير في طب الشيخوخة والأستاذ بجامعة جونز هوبكنز في بالتيمور والذي قاد الدراسة- إن ما وجدناه كان مذهلا جدا، إذ بعد عشر سنوات من التدريب كانت هناك دلائل على استمرار تأثير التدريب الخاص بالتفكير والسرعة.

كما ذكر المشاركون في المجموعات التدريبية الثلاث أنهم وجدوا سهولة في القيام بالأنشطة اليومية مثل تناول الأدوية أو إعداد الوجبات أو تولي شؤونهم المالية أكثر من الذين لم يحصلوا على
التدريب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة