قتيل وجرحى بتفريق الأمن مظاهرات طلابية بمصر   
الأربعاء 1435/5/25 هـ - الموافق 26/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 18:05 (مكة المكرمة)، 15:05 (غرينتش)

قتل طالب وأصيب عدد من طلاب جامعتي القاهرة والزقازيق بجروح جراء استهدافهم بقنابل الغاز وطلقات الخرطوش من قبل قوات الأمن التي اعتقلت العشرات من طلاب جامعة القاهرة، في ظل زيادة الحراك الطلاب عقب الأحكام القضائية بالإعدام على المئات من مناهضي الانقلاب.

فقد قالت مصادر طبية إن قتيلا سقط أثناء محاولة قوات الأمن المصرية فض مظاهرة منددة بالانقلاب العسكري في جامعة القاهرة.

وقد استخدمت قوات الأمن المصرية الغاز المدمع وطلقات الخرطوش لتفريق الطلاب المنددين بالانقلاب في جامعة القاهرة التي تشهد حراكا طلابيا متزايدا، فأصيب عدد من المتظاهرين.

كما شنت الأجهزة الأمنية حملة اعتقالات شملت العشرات من طلاب الجامعة على خلفية مشاركتهم في اعتصام بـميدان النهضة الذي شهد في أغسطس/آب الماضي مجزرة عندما قامت القوات الأمنية بفض اعتصام ضد الانقلاب العسكري.

وكانت حركة "طلاب ضد الانقلاب" نظمت بجامعة القاهرة مسيرة جابت أرجاء الحرم الجامعي قبل أن تلتقي بمسيرة أخرى خارج الجامعة نظمها طلاب المدارس للتنديد بالانقلاب ومجازره.

وقد أعرب الطلاب المشاركون في المظاهرات عن غضبهم من الحكم على مئات من رافضي الانقلاب بالإعدام، مستنكرين ما وصفوه بسياسة تكميم الأفواه التي تمارس ضد طلاب الجامعات.

وندد المتظاهرون أيضا بالأحكام القضائية الصادرة بحق عدد من زملائهم، وعودة الحرس الجامعي.

كما تظاهرت مئات من الطالبات حول المبنى الرئيسي للجامعة المعروف بـ"مبنى القبة"، ورددن هتافات تطالب بإسقاط النظام الانقلابي، ووقف الدراسة حتى عودة الشرعية.

قوات الأمن استخدمت الغاز المدمع
ضد الطلاب في جامعة القاهرة (الجزيرة)

جامعة الزقازيق
وفي محافظة الشرقية، اقتحمت قوات الشرطة جامعة الزقازيق وأطلقت قنابل الغاز المدمع لتفريق مظاهرة لطلاب ضد الانقلاب داخل الجامعة.

وأثناء عملية الفض أصيب 19 طالبا، نقل منهم 13 مصابا إلى المستشفى الجامعي.

يذكر أن ست مسيرات انطلقت من أمام كليات الهندسة والآداب والتجارة والتربية والطب والعلوم لتتوجه إلى مبنى رئيس الجامعة للمطالبة بالإفراج عن الطلاب المعتقلين، والتنديد بالأحكام القضائية بحق الطلاب الرافضين الانقلاب.

وفي الإسكندرية تظاهر طلاب ضد ما سموه حكم العسكر وبحملات الاعتقالات التي شملت زملاءهم، كما جدد المتظاهرون رفضهم عودة الحرس الجامعي، ونددوا أيضا بالأحكام القضائية الصادرة بحق الطلاب.

مظاهرات موازية
ولا يقتصر التظاهر ضد الانقلاب الذي أطاح بالرئيس المعزول محمد مرسي في 3 يوليو/تموز الماضي على الطلاب وحسب، بل ما زالت المسيرات الليلية المناهضة للانقلاب تخرج في عدد من المدن المصرية.

فقد خرجت أمس مظاهرات في عين شمس بالقاهرة والسويس ومحافظة أسوان وبني سويف بصعيد مصر، تندد كلها بالانقلاب وتنعى "القضاء" عقب ما أصدره قبل يومين من أحكام بالإعدام لمئات من مناهضي الانقلاب.

يشار إلى أن التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب دعا أمس إلى التظاهر اليوم الأربعاء ومحاصرة المحاكم، وقال في بيان له إن الهدف النهائي للمظاهرات سيكون ميادين التحرير ورابعة العدوية ونهضة مصر من دون اعتصام.

يشار إلى أن جميع الفعاليات المناهضة للانقلاب تتشارك في رفع المشاركين فيها شعار رابعة وصور ضحايا أحداث العنف ضد المتظاهرين التي أعقبت الانقلاب العسكري، وبلغت ذروتها في مجزرة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة في 14 أغسطس/آب الماضي بالقوة، مما أسفر عن سقوط آلاف القتلى والمصابين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة