هبوط ثاني مركبة فضائية صينية مأهولة إلى الأرض   
الاثنين 1426/9/14 هـ - الموافق 17/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 3:10 (مكة المكرمة)، 0:10 (غرينتش)

رائدا الفضاء فاي غونلوغ وني هايشنغ بعد هبوطهما على الأرض (رويترز)
هبطت ثاني مركبة فضائية صينية مأهولة على الأرض بسلام بعد خمسة أيام أمضتها في مدار حول الأرض.

وذكرت وكالة شينخوا الصينية للأنباء أن رائدي الفضاء فاي غونلوغ وني هايشنغ أبلغا السلطات المعنية بأنهما هبطا بسلام وفي حالة صحية طيبة، بعدما هبطت المركبة على المنحدرات النائية القريبة من منطقة منغوليا الداخلية شمال العاصمة بكين.

وأكمل الرائدان 76 دورة حول الأرض منذ بدأت رحلتهما صباح الأربعاء الماضي التي أشادت بها وسائل الإعلام الرسمية الصينية ووصفتها بأنها علامة على نهوض الصين كقوة تكنولوجية.

وكان الرئيس الصيني هو جنتاو قد تحدث إلى رائدي الفضاء هاتفيا بعد بضعة أيام من رئاسته اجتماعا لقيادة الحزب الشيوعي حددت خلاله خطط الصين لتطوير قدراتها التكنولوجية بنفسها.

وطورت الصين برنامجها الفضائي الطموح بميزانية صغيرة نسبيا. ونقلت شينخوا عن عالم صيني قوله إن برنامج شينتشو بأكمله لم يتكلف أكثر من 2.3 مليار دولار، وهو مبلغ يقل كثيرا عن ميزانية إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) لعام 2005 وحده والتي تبلغ 16 مليارا.

وستتضمن الرحلة الفضائية الصينية المأهولة القادمة عملية سير في الفضاء، وينتظر أن تنطلق عام 2007، وسيعقبها إنشاء محطة فضائية في مدار حول الأرض في غضون السنوات الخمس القادمة.

تجدر الإشارة إلى أن رحلة الصين المأهولة الأولى للفضاء التي انطلقت في أكتوبر/تشرين الأول 2003 لم تحمل سوى رائد واحد هو يانغ ليوي، ولم تتجاوز رحلته سوى 21 ساعة فقط قضاها بالكامل قابعا في كبسولة القيادة.

وجعلت تلك الرحلة التي كانت على متن سفينة "تشنتشو-5" من الصين ثالث دولة ترسل أحد روادها إلى الفضاء بعد روسيا والولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة