شعر من أجل غزة   
الثلاثاء 1430/2/8 هـ - الموافق 3/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:49 (مكة المكرمة)، 10:49 (غرينتش)
من مشاركات القراء
 

ناشد عبد النور، طالب، فلسطين

عذرا غزة

 

عفواً غزةَ فقدْ

تأخرتُ في لفظِ كلماتيْ

وكيفَ لفكّيَ أن ينشطر ْ

وأحرفيْ أن تندثرْ

على سطورِ صفحاتيْ

أهُناكَ من يَشفي غَليلي؟

قابِلوني إذا وجدتمْ شافياً

لألَميْ

لِدمعيْ

لِجرحيْ

لآهاتي

أعذريني يا أرضَ النّقاءْ

وإن لم تسمعِ طلبيْ

لا تهتزي لصمتيْ الطويلْ

ولا لجُرحِ البحرِ المهيلْ

ولا لتبارك الحُسْنِ الذليلْ

فحروفيَ طائراتيْ

عذراً غزةَ

فما عرفتُ النوم يوم أيامِكْ

وما فلحتُ الوقوفَ أمامَ صراخِ أطفالكْ

فضاعَ حبرُ قلمي رصاصُ قلمي

أمامَ عنفِ جَلّادكْ

ومع ذلكْ

لنْ تبيضَّ راياتيْ

آمِني غزة

أمِني باللهِ المحبِّ

هذي آياتيْ

إقرأي بالإنجيلِ

بالقرآنِ

بالتوراةِ

وانظري إلى الأفْقِ البعيدْ

تَرَينَ رسماً لجنّاتيْ

قاربي اليوم العتيدْ

ها أنا ذاتيْ

ها أنا ذاتيْ يا غزة

يا نصراً أكيدْ

يا مهداً مجيدْ

يا حقاً تليدْ

إقبلي عذريْ

ولو كتبتُ بعضَ كلماتيْ
__________________________________________

جميل مسكه، ألمانيا

عرب وغزه

 

بحر يحاصرنا

يحاصرنا الجنود

عرب تحاصرنا

تحاصرنا اليهود

يا حزننا

كل القبائل حولنا عدد وعده

ناديت كم ناديت للحزن الموحد

والمصير الواحد

بح  النداء وعزت النجدة

يا جهلنا

انظن حقا انهم قد ينصرونا

يا جهلنا

انظن حقا اانهم لن يغدرونا

وابو سفيان هذا امامهم

لم يذر بيعا ولم يذر الشراء

يشهر وسيطه كلما سمع النداء

او كلما صاح بلال في الماذن

اما زال في الاقطار بيت امن

خيرهم قحط’

وخمرهم نفط’

والريح ان عبرت في دارهم, سخط’

 

اه قلبي لا تسلني عن السبب

هذه حال العرب

اضغاث مجد كان يوما واندثر

صدى نسب

 باهت الصور

قحطان ام سعدان ام؟ اصل العرب

ام الغجر

غزه الفقيرة لا حسب

غزه الفقيرة لا نسب

تصفع القدر

نيابة عن البشر

كل البشر

تقاتل الطاغوت والتلمود بالحجر

وتنتصر

لا تستغيث بالمحاكم والعواصم والدول

لا تستغيث بمن تفرج

او ما زال ينسج للرثاء صدى جمل

غزه الفقيرة لا حسب

غزه الفقيرة لا نسب

تقاتل الطاغوت والتلمود بالحجر

وتنتصر وتنتصر وتنتصر

__________________________________________

نصر محمد أديب، طالب جامعي، سوريا

 

ورأيتهم يبكون

فسألتهم: على من؟

 

قالوا ألم تسّمع؟

أما رأيت غزة، ألم تدّمع؟

أما رأيت الطفل والشيخ يذّبح؟

أما رأيت الطير والشجر يقلع؟

 

أما رأيت أطرافا تُبتَر؟

أما رأيت قلوبا تُقنَص؟

أما رأيت جموعاً في المدارس تُقصَف؟

 

قلت عذراً. ما أنا أعمى

ولكن بَعد لم أفهم. على من نحزن!؟

 

ونعلم أنهم ما باعوا وما خضعوا وما خنعوا

وما تركوا أمانيهم وما هجروا أراضيهم وما نسيوا وما يأسوا

 

ونعلم أنهم صبروا

أنهم ضحّوا وانتصروا

 

هم أمة الله ورجاله

لا خوفٌ عليهم

وعليكم الخوف والحزن

__________________________________________ 

جميل مسكه، ألمانيا

شباكي المغلق

 

أغلقت شباكي المطل عليك يا وطني الجريح

كي استريح

هل استريح!

يا ريحا قادم من جرحك غزه

يعصف ثوره

في زمن النفط

زمن اللغط

زمن يتنكر للثوره

زمن البنك الدولي واوراق النقد المعروضة في السوق الحره

اغلقت شباكي المطل عليك يا وطني الجريح

كي استريح

من ريح عاتب

من ريح غاضب

يحمل زلزالا

جلجالا يحمل

وجسارة طفل

لا يخشى الليل

ما زال صغيرا

ويحب كثيرا

لا يقبل في الحب وسط

لو يعرف

ان الحب تطرف

والحب في زمن يقتل فيه محب غلط

ويحا يا ريحا ناكر للوهلة سرا

ويحا يا ريحا ناكر للوهلة دورا

تصفعني

تكسر عكازي الممدود من البحر المتخم للبحر المعدم

تبصق في وجهي البارد بركانا

تنحر في الموت

تقتل في الصمت المامون

تكشف في كل خطاب عوره

اه شباكي الموصد في وجهي

تهجرني الشمس

وعصفوري ما عادت تعنيه همومي المره

كم مره!

يمر الريح من جرحك غزة

كم مره

يمر الريح ويطرق شباكي الموصد

كم مره
__________________________________________

عبد الكريم جهاد العوير

رسالة إلى الجيش الإسرائيلي

 

أنت منذ الآن خاسر

فالشعب يرفض أن يلين لكل فاجر

والجند تنتظر اللقاء تجهزت كل الكواسر

والراية الخضراء تعلوا والشعوب تأهبت والكل صابر

فلتدخلوا أرض الأسود لتعرفوا ضرب الجبابر

بالمدفع الرشاش نرمي كل محتل وغادر

ثأر لكل مجندل في أرضنا ثأراً لأنات الحرائر

لن تبلغون مرادكم قد أسرجت خيل الجهاد لكل ثائر

والكل منتظر لساع الصفر والرشاش حاضر

فالكسر ليس يهمنا ببلادنا لسنا نقامر

قد أتلفت كل المكاتب أفرغت كل المحابر

اليوم يعلوا صوت مدفعنا لا صوت الحناجر

والظلم لا لن يدوم لساعة والكفر خاسر
__________________________________________

بدر حسن محمد، فلسطيني، طالب

إلى غزة

 

دقت أجراس الموت على غزة

ولم يستيقظ عليها سامعيها

قتل وموت وقهر

ينهمر كأمطار من نار فوق ساكنيها

ليس غريبا على الجميع الصمت

ليس غريبا عليكم يا صناع التاريخ

فقد خجل التاريخ من سطوره

ولم يخجل احد من كاتبيها...

 

غزة..

ثلاثة أحرف وثلاثة كلمات

قوة في الصمود وبؤس في الصبر

وصناع عناوين الثبات

قرونا وهي خندق موت لأهلها

ومقبرة اليأس للغزاة

وردها شوكا لمن يمسه

وشعبها تحول الى قنبلة في وجه الطغاة

عهد أهلها الموت على انفسهم

فيا الحياة كرامة لهم

أو كرامة الحياة لهم ممات

شعب.. تعود أن يأخذ بثأره

وللثأر في غزة قصص.. لا توصف بمئات الكلمات

 

لك الله يا غزة... ولك نفسك من بعده

يلطمك الأعداء لطمة تلو اللطمة

وتردين بألآف اللطمات على وجهه

جعلك الله فناء موت للعدو

ليبكي على بابك من قبله و من بعده

ليكتب التاريخ اسمك في كل صفحاته

فارسا..داس على كرامتهم في كل خطواته

شوكة..في قلب الغزاة فذعرت اصواته

غزة.. وللغازي فيها موته وكبواته

 

أرض أبت الا ان تلعن نفسها بنفسها

ذلك ضروري.. فهي كالشمس

تقدح نارها بنفسها

لتفتح جحيمها على الجميع

صديقها وعدوها وحبيبها

فالقنبلة لا تميز من أمامها

هكذا الحكمة في غزة

وهذا هو حال غزة

لهيب نار... يمثل عزها

وصاروخ مهترئ.. يمثل صوتها

وصراخ الثكالى.. يمثل صبرها

وأنين العدو.. يمثل وعدها

وكسر شوكته.. يمثل نصرها

يمثل نصرها

يمثل نصرها
__________________________________________

محمود عامر، مهندس، سوريا

لست بعد اليوم عربيا

 

أنا لست بعد اليوم عربيا

منذ زمن وأنا أطلقها

شيئا فشيا

فأنا الآن متحرر منها

متحرر من ضحكتي

من فرحتي

عندما أسمع جارتي

ثكلى

وأختي هناك مسبية

فلست بعد اليوم عربيا

 

أنا لست أسخو بدماء أطفالي

ولست أجود على الأعداء من مالي

أنا لست سخيا

ولست بعد اليوم عربيا

 

لا أغلق بابي بوجه ضيفي

ولو جاء يدق عنقي بسيفي

أنا لست جوادا بالسجية

ولست بعد اليوم عربيا

 

لا ابه يوم الوغى لوت أشقائي

ولا أن يمتص الدود دمائي

أنا لست أبيا

ولست بعد اليوم عربيا

 

لا أقوى أن أصم أذني

أن كان أخي مظلوما ينادي علي

ولا أقوى أن أغلغل خنجري

في رحم صرخة موجهة إلي

أنا لست شجاعا قويا

ولست بعد اليوم عربيا

لست بعد اليوم عربيا
__________________________________________

إبراهيم محمد إبراهيم، شاعر، الإمارات العربية المتحدة

لِغَزّةَ  قلبي

 

أرِحْ ناقةَ التحنانِ إنْ كُنتَ مُتعَبا

وسخّرْ من السُلوانِ ظهراً ومركَبا

 

نصيبي من الدنيا نصيبُ مُسافِرٍ

تخفّفَ من دنياهُ زاداً ومشربا

 

على عاتِقي حِملُ الصعاليكِ كُلّهُ

ويلحقُني عزمي وما كُنتُ مُذنِبا

 

أُسابِقُ موتي نحو ما لا يسوؤني

وقد ساءني مُكثي بوادٍ تيبّبا

 

كأنّي ونِصفُ الكونِ نِصفٌ تعارفَتْ

كواكِبُهُ حتى تجمّعنَ كوكبا

 

فصِرتُ أُغنّي جُرحَ قلبي ولمْ أزَلْ

بوادٍ بِهِ جُرحُ البِلادِ تشعّبا

 

أُصافِحُ قوماً ليس بيني وبينهُمْ

سِوى بعضِ طينٍ لا يُلامِسُ مأرَبا

 

إذا صِحتُ هُبّوا هبّتِ الرّيحُ قبلهُمْ

ورَدُّوا بِألوانِ الرّدى من تَوَثّبا

 

ألومُ رماداً شتت الخوفُ شملهُ؟

أم النارَ يا منْ ما اتقى يومَ أنْجَبا؟

 

فما قيمةُ المنسوبِ بعدَ هوانِهِ؟

ترأّسَ قوماً في الورى أمْ تذنّبا

 

لغَزّةَ قلبي في الهوى ما تقلّبا

ومِن دمها يختطُّ للعِزِّ مَسْربا

 

دَعاني مُحيّاها لِلَثْمِ جبينِها

فعفّرْتُ وجهي في ثراها تأَدُّبا

 

تَوالى عليها النارُ من كُلِّ وُجهةٍ

فما زادَها  الإحْراقُ  إلا تَذَهُّبا

 

تَجنّى عليها جارُها قبلَ نِدِّها

وما زِلْتُ أسعى في رِضاها تَحَبُّبا

 

هِيَ السّيفُ لمّا أدْمَنَ السّيفُ غِمدَهُ

هيَ الشّرْقُ لمّا اليَعرُبِيُّ تَغَرّبا

 

تُقاتِلُ بالجوعِ المُظفّرِ جوعَها

ولا تَلعنُ الأسبابَ أو من تسبّبا

 

تَمُدُّ  يديها  للجميعِ  سَخِيّةً

لِمنْ آثرَ الإقدامَ أوْ من تَنَكّبا

 

بِها اللهُ ألقى بأْسَهُ فتواضَعَتْ

لِعليائِهِ فتقرّبتْ وتقرّبا

 

فما ضرّها إمّا القريبُ تحلّقَتْ

على قلبِهِ سودُ الرّؤى وتخشّبا

 

وصار يرى المنجاةَ في موتِ أهلِهِ

وصار يرى الملهاةَ في الموتِ مَهرَبا

 

وصارَ يرى الأرحامَ في فيلقِ العِدى

وصارَ يرى الأعداءَ فيمن تعذّبا

 

لِغزّةَ قلبي في الهوى ما تقلّبا

تماهى بِها نَهْراً ومنها تشرّبا

 

كأنّي بِها والنارُ تكوي جُروحَها

تُحرّضُ صُبحاً أو تُكفِّنُ مَغْرِبا

 

هِيَ الحُبُّ مهما غيّرَ الحُزْنُ وجْهَها

هِيَ الحَقُّ موتاً وانتِصاراً ومَذهبا
__________________________________________
عوض سلامة ألبس، الإمارات العربية المتحدة

 

كفانا كفانا دجل

كفانا بكاء على الطلل

كفانا استنكارا وشجبا لا يعرف الملل

يا أطفال غزة آه وألف آه

ولدتم في زمن المخنثين

تقاذفتكم مصالح العابثين

وصاحت غزة آه يا أبنائي أواه

قالها الصغير

في غرفة الطاورئ على السرير

ارحموني اذا ماقدرتم ارحموني

اغتصبت الصواريخ منزلهم

وقصفتهم جماعة غولاني

بات بين جثث الآباء والأعمام والأجداد

ومات الرضيع في المهاد

جاع أخوه المصاب

وطلب من أخيه ما تيسر من الزاد

اريد حبة بندورة ... أريد حبة بندورة

وهو يسمع هدير المجنزرة

زحف جريحا ليحضر حبة بندورة

ورجع وعيونه بالدمع معصورة

غابت الروح ولم يأخذ البندورة

وترك ملايين الصدور المقهورة

يا غزة آه وألف آه

جمهور على التلفاز ينظر ويفتح فاه

منصورة يا مقاومة باذن الجبار منصورة
__________________________________________

عبد السلام أحمد هربوك، مهندس معماري، سوريا

كيف أنام

 

أرقتم كل الأحلام

احلم إني إني معكم

أصحو أدركها أوهام

كم أتمنى أن أصحبكم

او انصركم

او امنحكم كل وسام

عطرتم تربة بلدتكم

شرفتم ارض الاسلام

اونكستم في فعلتكم

كل جبينٍْ للحكام

يانور الله يلازمهم

ويشتت ظلم الاوهام

يقحمكم رغم صعوبتها

رتل الاوغاد الظلام

ياغزة يا ارض العزة

فلتطئي كل الاقزام

يالهفة نفسي لعيون ٍ

باتت تحرس للاسلام

قد من الله فاجذلكي

كل ثواب كل أمام
__________________________________________

عبد السلام أحمد هربوك، مهندس معماري، سوريا

في اجتياح غزة

 

مت!؟

واطلب من امك ان تحمل ثانيةً

تحمل قنبلةً في رحم الحرية

تحمل قنبلة بشرية

تحمل فجراً للحرية

تحمل تاريخ

ينقذ تاريخ البشرية

ينقذهم من جور الاديان

ويعيد خلافة عالمنا لبني الانسان

كي نجلي عجب ملائكة ٍ

سخريةً من ازل الازمان

نقمة شيطان
__________________________________________

سفيان الأصبحي، معلم، اليمن

أبشروا بالنصر

 

النصر من عند الإله فأبشروا

وأمضوا لدحر الغاصبين وشمروا

وتسابقوا نحو الجنان فأنها

أضحت بأهل جهادنا تستبشرُ

والحور قيها ناعمات نواضرُ

كل إلى بعل هنالك تنظرُ

يا إخوتي في أرض غزة إنكم

أهل الإبآء وللعقيدة مفخرُ

شدوا على الأعداء شدة غاضبٍ

دُكوا حصون المعتدين ودمروا

لاتستكينوا للعدو فإنه

عما قليل للرهان سيخسرُ

ومن المحاور والمواقع كلها

من فضل ربي بالجهاد سيدحرُ

فعلى الإله تعلقت آمالنا

لا بالمجالس والزعامة نُنصرُ

يا مجلس الخوف الذي أرسيته

أممَ لها حقد علينا ظاهرُ

أُمم تداعت تقوض ديننا

والله ناصرُنا ونعم الناصرُ

لن تستطيعوا أن تذلوا شعبنا

كلا ولا بالإنتصار ستظفروا

إلا لوهن الفاسدين لأنهم

لم يستجيبوا للجهاد وينفروا

لكن هذا الوهن لن يكُ دائما

فالنصر آت والعدو سيُقهر

فترقبوا يوماً قريباَ وعدُه

لنسير بالدين الحنيف نبشرُ

فيعُم أرجاء البسيطة كُلها

مِن بعد نصر في البلاد مؤزرُ

يا أُمة المختار دينُكِ ظاهر

وحليفُكِ الباغي يحيف فيغدرُ

فيكون ذاك علامة لجهادنا

وهُناك يفجؤنا الإمام ويظهُرُ

فتكون ملحمة يعز إلهنا

فيها الهداة وللحنيفة ينصرُ

بقيادة المهدي بشّرَ أحمد

بخروجه ثم العدو يُحاصرُ

فيجيء من عند المنارة مُنقذ

بعلامةٍ مثل اللآلي يقطُرُ

هو نسل سيدة النساء وإبنها

عيسى بن مريم طاهر ومطهرُ

روح الإله وليس مولودا لهُ

فمن أفترى فهو الغويُّ الكافرُ

ثُم الصلاة على النبي وآله

وعلى صحابته الكرام تُكررُ
__________________________________________

عاهدة محمود أبو الهيجاء، موظفة، السعودية

شكرا لكم

 

شكراً لكم, فقضيتي حُلّت

وصار بوسعكم أن ترقصوا طرباً على جرح الوطن

وهويتي احترقت

وهل من أمة في الأرض إلا نحن نبتاع المحن

وقصيدتي صمتت

كما اللسان كما العيون كما الزمن

أستوقف اللحظات والتاريخ والماضي العريق

أستوقف العبّاد من عصر الوثن... لأقول شكراً لكم

قد عادت القدس الجريحة فوق أوراق السلام

والحبر قد بات الوطن

للاجئين من الشمال إلى الجنوب إلى عدن

أستنطق الكلمات تبكي كالثكالى

ماذا تقول؟ لعمرها قالت, فمن؟

سيعيد غزة والخليل

للشاطئ المنسيِّ بين طيات الزمن

واللدُّ من سيعيده ,بلحٌ وأشجار النخيل عادت إلينا

بالأكفِّ وبالسلام, عادت ألينا بالكفن

والأرض ماجت

من ضفاف النهر حتّى شاطئ البحر الثمل

والأرض ماتت

لا رثاء ولا بكاء ولا شجن

الأرض بيعت بالقبل

أتراهم قبضوا الثمن؟
__________________________________________

محمد الزبيدي، السعودية

يا أهلي في غزة

 

يا أهلي في غزة لكم العزة

يا أهلي في غزة لكم النصرة

 

لكم القدرة لكم الدعوة

ومازال حكامنا في غفلة

 

أنتم قوم لاتأخذون حين غرة

وفي مقاومتكم سر المهنة

 

يا أرض أول قبلة

في أرضكم ستكون لليهود نكبة

 

يا بلاد الشهداء القدوة

أحمد ياسين ومحمد الدرة

 

سندعو لكم في كل سجده

وسنزيد الدعاء عند الكعبة

 

نحن نرى الأخبار في حرقة

والسكوت الرسمي يزيدنا غصة

 

هل سيتحدون ولو لمرة

أم سيطالبوهم بهدنة

 

وكأنهم لم يأخذوا عبرة

ولم يقرأو عن مكرهم في الكتاب والسنة

 

يا أهلي في غزة

حجركم صوبوه على الجبه

 

لا إله إلا الله وحده

نصر عبده وأعز جنده

 

لا إله إلا الله وحده

هزم الأحزاب وحده

 

اللهم أنصر أهل غزة

اللهم أنصر أهل غزة
__________________________________________

شوكت الحاج إبراهيم، شاعر

أرفعي رأسك يا غزة

 

لا تبكى يا غزة

وابقى بشموخك معتزة

وأرفعى رأسك بعزة

لقد وصلنا الخبر

غزة فى خطر

غزة تحت الحصار

تلتهب من تحتها النار

ناسها تحت الدمار

وغاب عنها الضمير

بأرواح الشهداء كثرت الخسائر

فهل تصحى الضمائر

معك يا غزة بترت الضمائر

اعتذرعن هذا الحصار

فأنت محاصرة بالحديد والنار

غارات جرحى وقتلى ليل ونهار

احتفلى يا غزة بدماء الشهداء

وابصقى على عباد الفساد

فقد نفذ منهم الرشاد

فاحتفلوا يا احبائى

اليوم عيدكم عيد الميلاد

بدمكم وبالأجساد

فأفخرى بشلال الدماء

فأنت تكابرى بدم الشهداء

وأنت محاصرة بالجوع و العطش

وتخضعى للذل والهوان

كل الأبنية فى دمار

والوضع فى انهيار

اعتذر عن هذا الكفر

فيا حكامنا العرب

هل انتم بشر

اعصار يقتل الثوار

واصحاب الكفر يلعبوا بالنار

واولادك يا غزة فى صبر

كل شىء ظاهر

شهيدك مصابر ومكابر

فسيكون للخائن باتر

دم الشهيد ينزف

لن أضع الورد على القبر

وسأنتظر حتى يبدأ المطر

يومها ينبت من دمهم الزهر

عندها نحتفل بالشهيد

ونزين قبرك بالورود

فتكابرى يا غزة على هذا الفجر

وغنى ليوم المصير

عندها سيصحى الضمير

بكل مختصر شهدائك يا غزة

يريدون تكابر المشاعر

فبشهدائك رفعت صدرى

فأنا بطل و اعرف قدرى

لا تبكى يا غزة

ارفعى رأسك بشموخ وعزة

إهداء إلى شعب غزة المحاصر


 
الرئيسية 1  2  3  4  5  6  7  8  9  10  11  12  13  14  15  16 17  18  19  20  21  22  23  24  25  26  27  28  29  30  31 32 33  34  35
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة