مظاهرة بمصر تطالب بإطلاق سراح أيمن نور   
الخميس 1426/1/2 هـ - الموافق 10/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:48 (مكة المكرمة)، 9:48 (غرينتش)
النائب المعتقل أيمن نور متهم بتزوير أوراق رسمية (الفرنسية-أرشيف) 

تظاهر أعضاء حزب "الغد" المعارض بمصر مساء أمس الأربعاء للمطالبة بإخلاء سبيل رئيس الحزب أيمن نور الذي يقضي عقوبة الحبس الاحتياطي 45 يوما على ذمة التحقيق في قضية تزوير أوراق تأسيس الحزب.
 
وهتف المتظاهرون واصفين القضية بأنها سياسية وليست جنائية لإبعاد نور عن الساحة السياسية واتهموا رئيس مجلس الشعب فتحي سرور بأنه ظلم نور-الذي يشغل مقعدا برلمانيا - برفع الحصانة عنه.
 
وأدان حافظ أبو سعدة رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان الذي شارك في المظاهرة القبض على نور، معتبر أن ما يعانيه نور هو ضريبة للإصلاح السياسي في مصر حيث يمنع حاليا من تعدى الخطوط الحمراء, على حد تعبيره.
 
واعتبر أبو سعدة أن سبب الأزمة مطالبة حزب الغد بتعديل الدستور المصري, معربا عن ثقته في القضاء المصري الذي سيثبت أن القضية كيدية.
من جهة أخرى عقد أعضاء الهيئة العليا للحزب اجتماعا قرروا فيه إطلاق حملة شعبية لجمع توقيعات مليون مواطن تطالب بالإفراج عن نور.
 
ونفى قياديون في الغد خلال الاجتماع أن يكون نور طلب مساعدة من خارج مصر لإخلاء سبيله، وأعربوا عن قلقهم إزاء حالته الصحية واصفين إياها بأنها "ليست على ما يرام"، وأكدوا أنه لم يقدم على الانتحار كما تردد في صحف مصرية.
 
وأكدت جميلة إسماعيل زوجة نور ومسؤولة الإعلام بالحزب تمسكها بإصدار صحيفة الغد التي صدر قرار الثلاثاء بمنع طبعها من قبل المجلس الأعلى للصحافة بناء على خطاب من قيادي بالحزب.

استمرار الاعتقالات
وفي وقت سابق أمس الأربعاء ألقت قوات الأمن المصرية القبض على نائب رئيس حزب الغد المصري المعارض موسى مصطفى بعد مرور أقل من أسبوعين على اعتقال رئيس الحزب أيمن نور.
 
وقالت مصادر أمنية إن موسى الذي اعتقل الأربعاء لدى وصوله إلى مطار القاهرة قادما من لندن، كان مدرجا على قائمة المطلوبين بالمطار، مضيفة أنه اقتيد على الفور لاستجوابه.

من ناحية أخرى صرح النائب العام المصري المستشار ماهر عبد الواحد بأن رئيس حزب الغد وعضو مجلس الشعب أيمن نور الذي اعتقل في 21 يناير/كانون الثاني الماضي يتم التحقيق معه في جريمة جنائية حسب قانون العقوبات "وليس في قضية سياسية".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة