باراك متشائم من محادثات إيران والغرب   
الأحد 1431/11/30 هـ - الموافق 7/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 7:02 (مكة المكرمة)، 4:02 (غرينتش)
باراك: إيران تشكل تهديدا كبيرا
للنظام العالمي (رويترز-أرشيف)
عبّر وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك اليوم عن تشاؤمه إزاء جولة المحادثات المقترحة بين الغرب وإيران، معتبرا أن العالم ما زال متوقفا عند مرحلة الدبلوماسية والعقوبات لدى تعامله مع الملف النووي الإيراني.
 
جاءت هذه التصريحات لدى مشاركته في منتدى حول الأمن العالمي في مدينة هليفاكس بكندا، ردا على سؤال وجّه إليه بشأن المحادثات التي ينتظر إجراؤها مع إيران في إطار ما تسمى مجموعة 5+1، التي تضم ألمانيا والدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي.
 
وقال باراك إن "إيران تشكل تهديدا كبيرا للنظام العالمي" وإنه بات واضحا للجميع أنها "عاقدة العزم على تحقيق قدرات نووية عسكرية، بيد أنها تحاول خداع العالم وتحذو حذو كوريا الشمالية".
 
وأوضح أن تحول إيران إلى دولة نووية سيجبر بعض دول الشرق الأوسط على أن تكون هي الأخرى نووية.
 
وتقول ايران إنها لن تناقش برنامجها النووي في الجولة القادمة من المفاوضات مع مجموعة القوى الست التي تريد من طهران تعليق أنشطة تخصيب اليورانيوم مقابل حوافز تجارية ودبلوماسية، وهو اقتراح قائم منذ عام 2006.
 
وقال باراك "سأكون سعيدا أن أجد نفسي في نهاية المطاف مخطئا اعتمادا على ما يحدث من تطور في المستقبل، لكني أتساءل هل سأكون مخطئا فعلا؟".

تهديدات متبادلة
ولمحت إسرائيل -التي من المعتقد أنها تملك الترسانة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط- إلى أنها قد تهاجم إيران إذا خلصت إلى أن الدبلوماسية فشلت في إزالة ما تعتبره تهديدا لوجودها.
 
وقال باراك أثناء جلسة نقاشية في المنتدى "إيران تهديد رئيسي لأي نظام عالمي، من الواضح لنا جميعا أنهم مصممون على الوصول إلى قدرة نووية عسكرية".
 
وتوقع أنه إذا امتلكت إيران سلاحا نوويا فإن ذلك سيعني "نهاية أي نظام يمكن تصوره لمنع انتشار أسلحة الدمار الشامل". وقال "سينتهي الأمر بعدة دول في منطقة الشرق الأوسط لأن تجد نفسها مضطرة للتحول إلى دول نووية".

وتوعدت إيران بأنها ستنتقم من أي هجوم عليها بإطلاق وابل من الصواريخ على إسرائيل وأهداف أميركية في منطقة الخليج العربي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة