ديلي تلغراف: مسلمون بريطانيون يدعمون طالبان والقاعدة   
السبت 1429/8/1 هـ - الموافق 2/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:08 (مكة المكرمة)، 11:08 (غرينتش)

بريطانيا تخشى هجمات داخلية يشنها جنود بريطانيون مسلمون عائدون من أفغانستان  
(رويترز-أرشيف)

كشف القائد العسكري البريطاني العميد إد بتلر الذي خدم في أفغانستان ستة أشهر لصحيفة ديلي تلغراف عن المخاوف من دعم الجماعات الإسلامية المسلحة في جنوب شرق آسيا لمؤامرات "إرهابية" في المملكة المتحدة.

وقال بتلر -وهو الرئيس السابق للقوات الجوية البريطانية الخاصة- إن القوات البريطانية كشفت عن أدلة تفيد بأن مسلمين بريطانيين يوفرون الدعم لحركة طالبان والقاعدة كي تشن هجمات على قوات التحالف جنوب أفغانستان.

وأضاف "وجدنا حاملي جوازات سفر بريطانية عاشوا في المملكة المتحدة، في أماكن مثل قندهار".

وأشارت الصحيفة إلى أنه تم الكشف مطلع هذا العام عن تمكن طائرات تجسس تابعة للقوات الملكية البريطانية -التي تراقب بث طالبان على أجهزة اللاسلكي- من الاستماع إلى مسلحين يتحدثون بلهجة يوركشير وميدلاندس البريطانيتين.

وكان ضباط بريطانيون في أفغانستان قدروا سقوط آلاف من مقاتلي طالبان منذ 2006، من بينهم مسلحون قدموا من الخارج.

ولفت العميد بتلر النظر إلى أن حركة المرور بين بريطانيا وأفغانستان قد تشهد تدفقا للمسلحين في الاتجاهين خاصة مع عودة المسلمين البريطانيين من منطقة الصراع وتشكيلهم تهديدا للأمن المحلي.

وأردف قائلا إنه وجد أدلة تؤكد أن "جماعات إرهابية" تتخذ من جنوب أفغانستان مقرا لها، كانت تحيك مؤامرات مع "متطرفين مسلمين" في بريطانيا لتنفيذ هجمات "إرهابية" في المملكة المتحدة.

وكالات المخابرات الغربية باتت تخشى من أن تكون أفغانستان وحدودها مع باكستان ملاذا لمعسكرات تدريب تستخدمها جماعات جهادية لإعداد "متطرفين" قادرين على شن هجمات في الغرب.

وكان مصدر حكومي بريطاني أكد أن الأجهزة الأمنية على علم بعودة بعض المسلمين البريطانيين "المتطرفين" من أفغانستان إلى المملكة المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة