مشاهد تدخين السجائر في الأفلام تدفع مراهقين لتجريبها   
الأحد 1426/10/5 هـ - الموافق 6/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:37 (مكة المكرمة)، 19:37 (غرينتش)

خلصت دراسة إلى أن قرابة 40% من المراهقين الذين جربوا التدخين في الولايات المتحدة إنما فعلوا ذلك لأنهم شاهدوها في الافلام.

وحثت الدراسة القائمين على صناعة الأفلام على تقليل اللقطات التي تركز على التدخين والمشاهد التي تصور أنواع السجائر في الأفلام.

وطالبت الدراسة أيضا بإضافة تصنيف للسجائر أسوة بالتصنيف المعمول به بخصوص مشاهد الجنس والعنف والتجديف.

وفي هذه الدراسة وهي الأولى التي تدرس تأثير التدخين في الافلام على الشباب طلب باحثون في كلية طب دارتماوث من 6522 صبيا تتراوح أعمارهم بين 10 و14 عاما تحديد الأفلام التي شاهدوها من قائمة تضم أفضل 50 فيلما اختيرت عشوائيا عرضت في الولايات المتحدة بدءا من 1998 وحتى العام 2000.

وبعد الوضع في الاعتبار عوامل يعتقد أن لها تأثيرا على النزوع للتدخين خلصت الدراسة إلى أن المراهقين الذين شاهدوا أكبر عدد من الأفلام التي توجد بها مشاهد تدخين كانوا أكثر نزوعا لتجربة السجائر بنسبة 2.6 ضعف مقارنة بنظرائهم الذين يشاهدون أفلاما أقل.

وقال التقرير الذي نشر في عدد نوفمبر/ تشرين الثاني من دورية طب الأطفال إنه من بين كل 100 مراهق جرب السجائر فعل 38 منهم ذلك لأنه شاهدها في الأفلام.

وأظهر مسح للحكومة الأميركية نشر في مارس/ آذار أن 22.3% من طلاب المدارس الثانوية و8.1% من طلاب المدارس المتوسطة قالوا إنهم دخنوا السجائر عام 2004.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة