كرزاي يعلن حكومة يسيطر عليها تحالف الشمال   
الأربعاء 1423/4/8 هـ - الموافق 19/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
حامد كرزاي لدى مغادرته موقع انعقاد اللويا جيرغا (أرشيف)

أدى حامد كرزاي اليمين الدستورية أمام مجلس أعيان القبائل "اللويا جيرغا" رئيسا لأفغانستان لفترة انتقالية تستمر عامين. وأعلن كرزاي في كلمة حماسية أمام المجلس عن تشكيلة حكومته الجديدة، مؤكدا أن اللويا جيرغا وافق على أعضاء حكومته عن طريق رفع الأيدي.

وقد أبقى كرزاي في تشكيلته الوزارية على الجنرال محمد فهيم وزيرا للدفاع وعبد الله عبد الله وزيرا للخارجية وهما قياديان بارزان في تحالف الشمال السابق الذي أطاح بنظام حركة طالبان، وعين حاكم ولاية بكتيا تاج محمد وردك وزيرا للداخلية خلفا ليونس قانوني الذي عينه كرزاي وزيرا للتربية.

وأوكل الرئيس الأفغاني مستشاره أشرف غاني وزارة المالية، كما أعلن تعيين ثلاثة نواب له وهم وزير الدفاع محمد فهيم، وحاكم ولاية ننغرهار البشتوني حاجي عبد القدير، وزعيم الهزارة كريم خليلي في خطوة اعتبرت محاولة لإيجاد نوع من التوازن في الحكومة بين الإثنيات العرقية.

وقال مراسل الجزيرة في كابل إن كرزاي أعلن مناصب 14 وزيرا من أصل 24 بينهم أربعة من البشتون اثنان منهم مواليان لتحالف الشمال الذي يهيمن عليه الطاجيك، إضافة إلى ستة وزراء من الطاجيك في حين خرج أنصار الملك من التشكيلة الوزارية وسلمت وزارتهم للطاجيك. وأشار المراسل إلى أن الحكومة مالت إلى الطاجيك أكثر من الحكومة المؤقتة السابقة.

وبعد تلاوته لأسماء أعضاء الحكومة الجديدة قال كرزاي إنه كان يتمنى أن يلبي جميع رغبات "الأشقاء" في التشكيلة، لكنه أوضح أن عليه أن يأخذ في الاعتبار نواحي عديدة طالبا المسامحة لأن الحكومة محدودة والمطالب كثيرة. وأشار كرزاي إلى أنه لا توجد حكومة في أي مكان من العالم تحظى برضى الجميع غير أنه سعى لتشكيل حكومة يمكن للجميع القبول بها.

جانب من جلسات اللويا جيرغا (أرشيف)

وأكد كرزاي في كلمته أمام مجلس اللويا جيرغا أنه يريد أن ينضوي جميع القادة العسكريين تحت لواء وزارة الدفاع، كما أكد أن لجميع الأفغان الحق في المساواة والحصول على الحاجات الأساسية.

وقال كرزاي إنه سيستقيل من منصبه إذا لم يتمكن من تحقيق الأمن والاستقرار في البلاد، مؤكدا أنه لن يقبل بحكومة عديمة الجدوى. وتعهد بالتشجيع على الوحدة الوطنية وبناء بلد ينعم بالرخاء يمكنه أن يقف على قدميه بعملة محلية قوية. وامتدح كرزاي الملك وأثنى عليه، كما حيا ممثل الأمم المتحدة في أفغانستان الأخضر الإبراهيمي مؤكدا أنه "يستحق منحه جواز سفر أفغانيا".

وقال مراسل الجزيرة في كابل إن رئيس اجتماع اللويا جيرغا أعلن نهاية أعمال المجلس، لكن بعض الأعضاء قالوا إنهم لن يؤيدوا كرزاي وإنهم سيعودون لمواصلة الجلسة في وقت لاحق. وأوضح المراسل أن قرارات اللويا جيرغا كانت احتفالية ولم يناقش المجلس أعضاء الحكومة، والقرار الوحيد التي اتخذ هو انتخاب كرزاي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة