توجيه تهم الفساد لرئيسة وزراء بنغلاديش السابقة   
الأربعاء 1422/9/27 هـ - الموافق 12/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حسينة واجد
تواجه رئيسة وزراء بنغلاديش السابقة شيخة حسينة واجد وستة من أبرز وزراء حكومتها السابقة تهما بالفساد، في خطوة اعتبرتها المعارضة إجراء يحمل في طياته أهدافا سياسية. وتعهد نائب رئيسة الحزب وزير الخارجية السابق عبد الصمد آزاد بمواجهة هذه التهم قانونيا.

فقد أعلنت الشرطة البنغلاديشية أن مراكز الشرطة بالعاصمة داكا شهدت أمس تسجيل قضايا جديدة تتعلق بتهم بالفساد ضد الحكومة السابقة قدمها مكتب مكافحة الفساد بعد أن حصل على موافقة رئيسة الوزراء خالدة ضياء.

واستنكر حزب رابطة عوامي المعارض الذي تقوده شيخة حسينة واجد إجراءات الحكومة واصفا إياها بأنها انتقام سياسي الهدف منه قمع المعارضة. وشجب الحزب في اجتماع عقده اليوم خطوات الحكومة وقال إنها من دون أساس وتهدف إلى صرف أنظار الرأي العام عن مشاكل أخرى. وتوجه الاتهامات للشيخة حسينة, التي تقوم حاليا بزيارة خاصة لبريطانيا والولايات المتحدة, في اثنتين من تلك القضايا بمسؤوليتها عن التصرف بمبلغ 122 مليون دولار بشكل غير قانوني. وهي تهمة حال ثبوتها يمكن أن تواجه معها السجن أو الغرامة أو الاثنين معا.

وتتمثل القضية الأخرى في اتهام شيخة حسينة بالحصول على مكاسب مالية من شراء الدولة ثماني طائرات روسية الصنع من طراز ميغ 29. غير أن حزب رابطة عوامي يصر على أن شراء الطائرات جرى على قاعدة العلاقة بين دولة ودولة وأن بنغلاديش وفرت من تلك الصفقة ملايين الدولارات التي كان يمكن أن تذهب لجيوب تجار السلاح.

والصفقة المشار إليها جاءت بعد قرار شيخة حسينة تحديث القوات المسلحة وبعد رفض الولايات المتحدة تزويد بنغلاديش بطائرات من نوع إف 16 لعدم الحاجة إليها كما قالت واشنطن. وتوجه القضية الثانية الاتهام لرئيسة الوزراء السابقة بسوء استخدام السلطة والاختلاس عبر تعيين شركة استشارية لتطوير منطقة صناعية.

خالدة ضياء
ويتكرر الاتهام بقضايا الفساد في بنغلاديش وسبق لرئيسة الوزراء الحالية خالدة ضياء ووزير الداخلية الحالي ألطاف حسين شودري أن وجهت لهما تهم بالفساد أثناء وجود شيخة حسينة في السلطة. ولا تزال هذه القضايا تنتظر البت في المحاكم إلا أنه لم يتقدم أحد من المدعين العامين للمضي في تلك القضايا منذ وصول خالدة ضياء للحكم.

وتشمل قضايا الفساد أعضاء آخرين من حزب رابطة عوامي منهم وزير الداخلية السابق محمد نسيم ووزير العمل السابق مشرف حسين ووزير الدولة للشؤون الخارجية السابق عبد الحسن شودري ووكيل وزارة سابق. كما سجلت قضايا فساد ضد عدد من المسؤولين الإداريين السابقين من بينهم قائد لسلاح الجو.

وكانت رئيسة الوزراء خالدة ضياء, التي تقوم حاليا بأداء العمرة, تعهدت أثناء حملتها الانتخابية باستئصال الفساد والجريمة في ظل حكومة شيخة حسينة السابقة. وغالبا ما كانت خالدة ضياء تشير إلى تقرير الشفافية العالمي الذي يصدر في برلين ووضع بنغلاديش على رأس الدول من حيث الفساد. وكانت الحكومة السابقة اعتبرت التقرير المذكور لا يستند إلى أسس علمية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة