دراسة تشكك في أسلوب علاج لقصور الجهاز التنفسي   
الخميس 1422/6/3 هـ - الموافق 23/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أكد باحثون إيطاليون في دراسة نشرت اليوم أن مرضى القصور الحاد في الجهاز التنفسي يتنفسون كمية أكبر من غاز الأوكسجين عندما يستلقون ووجوههم لأسفل, لكن هذا لا يعني أنهم سيعيشون مدة أطول.

ودرست مجموعة يقودها الدكتور لوسيانو جاتينوني من جامعة ميلانو بإيطاليا حالة 304 مرضى أبقي بعضهم مستلقيا على بطنه والبعض الآخر على ظهره. وأكد الأطباء أن وضع الانبطاح يسمح بمرور كمية أكبر من الأوكسجين إلى الدم في أكثر من 70% من المرضى. لكن لم يحدث فارق ملحوظ في معدل الوفيات بين المجموعتين بعد عشرة أيام أو ستة أشهر.

وقال الباحثون إن الاستخدام الروتيني لوضع الانبطاح مع مرضى القصور الحاد في الجهاز التنفسي أمر غير مبرر.

وكتب الدكتور آرثر سلوتسكي من مستشفى سانت مايكل في تورونتو يقول في المقال الافتتاحي بالعدد الأخير من دورية نيو إنجلاند جورنال أوف ميديسن الطبية إن وضع الانبطاح ربما لم ينجح لأن المرضى كانوا ينبطحون لمدة سبع ساعات يوميا لفترة لا تزيد عن عشرة أيام، وهي فترة قد تكون قصيرة لدرجة لا يتسنى معها حدوث أي تقدم ملحوظ.

ويصيب القصور الحاد في الجهاز التنفسي كل عام أكثر من مليون شخص في أنحاء العالم. وتزايد استخدام أسلوب الانبطاح على البطن الذي يتطلب جهدا أكبر من الممرضات منذ أن خلصت دراسة أجريت عام 1976 إلى أن وضع الانبطاح يزيد كمية الأوكسجين في الدم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة