المغرب: الإعدام لسفاح أطفال تارودانت   
الخميس 1425/10/27 هـ - الموافق 9/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:16 (مكة المكرمة)، 19:16 (غرينتش)

نقل مراسل صحيفة الشرق الأوسط في أغادير أن الستار أسدل هناك على قضية مذبحة أطفال تارودانت التي شغلت الرأي العام المغربي خلال الصيف الماضي، في جلسة نطق فيها قاضي محكمة الاستئناف بحكم الإعدام لعبد العالي حاضي مرتكب مذبحة أطفال تارودانت.

"
المتهم ارتكب جنايات القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد واستعمال السلاح ووسائل التعذيب في جرائم هتك عرض قاصرين
"
وتشير الصحيفة إلى أن المتهم كان قد ارتكب جنايات القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد واستعمال السلاح ووسائل التعذيب في جرائم هتك عرض قاصرين.

وتضيف الصحيفة أن القاضي نفسه حكم بالسجن 4 سنوات لأحمد أحروس الذي كان يشتغل حمالا بالمحطة الطرقية لتارودانت بتهمة عدم التبليغ عن الجرائم، وعلى حسن الصديق بسنتين حبس بتهمتي الشذوذ الجنسي والتستر على جريمة، في حين حكم على رشيد أديسور بالحبس سنة وكان بائعا بدكان قرب مكان إقامة المتهم حاضي، ويستدرج إليه ضحاياه.

وتقول الصحيفة إن إلقاء القبض على مرتكب مذبحة أطفال تارودانت تم 7 سبتمبر/ أيلول الماضي بعد العثور على 8 جثث بجانب ضفاف الواد الواعر بأطراف المدينة، وتبين فيما بعد أنها لأطفال كانوا يمارسون عملهم كناقلي بضائع يترحلون بواسطة العربات الصغيرة بالمحطة الطرقية حيث تجتمع حافلات نقل الركاب بتارودانت.

وكان حاضي قد اعترف بأنه كان يستدرج ضحاياه الصغار بعد الانتهاء من عمله في الصباح الباكر بالمحطة، حيث كان يعمل مساعدا لبائع أكلات خفيفة مقابل مبلغ مالي زهيد لتلبية نزواته الجنسية الشاذة، بعد ذلك يعمد للتخلص منهم بقتلهم خنقا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة