مقتل 12 جنديا إسرائيليا بقصف لحزب الله شمال إسرائيل   
الأحد 1427/7/11 هـ - الموافق 6/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:12 (مكة المكرمة)، 11:12 (غرينتش)

مستوطنون يفرون من صواريخ حزب الله (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة في لبنان بأن 12 جنديا إسرائيليا قتلوا اليوم في قصف لحزب الله على مناطق شمال إسرائيل.

 

وأكدت مصادر إسرائيلية أن جميع قتلى القصف الصاروخي لـحزب الله هم من جنود الاحتياط الإسرائيليين.

 

وسقطت الصواريخ على مستوطنة كفار جلعاد وأصابت جنودا إسرائيليين في تلك المنطقة الواقعة في أقصى شمال الجليل. وذكرت المصادر أن ثمانية أشخاص آخرين أصيبوا بجروح أقل خطورة.

 

وعلى الجانب اللبناني قتل ثلاثة مدنيين لبنانيين وأصيب آخرون بجروح في غارة جوية إسرائيلية على منزل في بلدة الناقورة الساحلية القريبة من الحدود اللبنانية الإسرائيلية.

 

البحث في الأنقاض عن ضحايا لبنانيين (رويترز)

كما أعلنت الجبهة الشعبية-القيادة العامة مقتل عنصر لها وإصابة أربعة آخرين بجروح في غارات جوية إسرائيلية استهدفت مواقع لها في الأراضي اللبنانية.

 

وأوضح متحدث باسم الجبهة أن القصف الإسرائيلي استهدف مواقع للجبهة في الناعمة وقوسايا والسلطان يعقوب وكفر زبد.

 

وكان الطيران الإسرائيلي قتل في غارات طوال الليلة الماضية وفجر اليوم, ستة أشخاص وجرح 10 آخرين في قرية أنصار قرب النبطية جنوب لبنان.

 

وواصلت إسرائيل ضحى اليوم غاراتها واستهدفت طريق زحلة-ترشيش الذي يبعد كيلومترا واحدا عن مدينة زحلة، على بعد  نحو خمسين كيلومترا شرق بيروت، وهو الطريق الوحيد الذي لايزال يربط بين الأراضي اللبنانية والسورية. كما قصفت الطائرات الإسرائيلية أيضا طريقا في جبل لبنان يربط البقاع بالساحل.

 

وأفادت مراسلة الجزيرة بأن الطائرات الإسرائيلية استهدفت في غاراتها بلدة سجد في الجنوب اللبناني.

 

كما ألقت الطائرات الإسرائيلية منشورات فوق الجنوب تحذر فيها من أنها ستستهدف ما قالت إنها مواقع تابعة لحزب الله. فيما ذكرت الشرطة اللبنانية أن الطيران الحربي الإسرائيلي قصف الليلة الماضية طريقين يربطان سهل البقاع بكل من العاصمة بيروت وشمال لبنان.

 

القتال البري

   
مجزرة القاع
 
وعلى صعيد الاشتباكات التي تجري على الأرض في مناطق الجنوب بين القوات الإسرائيلية ومقاتلي حزب الله, أعلن الجيش الإسرائيلي مقتل أحد جنوده هناك.

 

وأوضح ناطق باسم الجيش أن الجرحى في صفوف الجيش خلال المعارك مع حزب الله وصل عددهم إلى واحد وعشرين. وتقول إسرائيل إن جنودها قتلوا سبعة من عناصر حزب الله خلال هذه المعارك.

 

وفي سياق المعارك البرية عبر مزيد من جنود الاحتياط الإسرائيليين الحدود الدولية إلى الأراضي اللبنانية. وقالت مصادر مطلعة إن حدة المعارك قد خفت في منطقة عيتا الشعب الجنوبية بعد قتال عنيف دار هناك.

 

حزب الله من جهته أطلق أكثر من مائة صاروخ على أنحاء متفرقة من إسرائيل, إذ قصف عكا بعشرات الصواريخ ردا على المجازر الإسرائيلية التي كان أخراها مجزرة القاع بمنطقة البقاع. يأتي ذلك بعد ساعات من قصف حزب الله مدينة حيفا شمال إسرائيل بعشرات الصواريخ، مما أسفر عن نحو 10 إصابات.

 

وفي شمال إسرائيل قتلت أم عربية وابنتاها جراء سقوط نحو 100 صاروخ من حزب الله على مناطق متفرقة هناك, كما جرح 10 آخرون على الأقل جراء القصف.

 

وأرجعت قيادات عربية في إسرائيل سقوط ضحايا في صفوف العرب إلى وجود مراكز أمنية إسرائيلية وسط التجمعات العربية وعدم توفر ملاجئ لديهم كتلك المتوفرة للسكان اليهود.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة