حزب إيطالي يسعى لحظر بناء المساجد   
الأربعاء 1429/9/18 هـ - الموافق 17/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 22:29 (مكة المكرمة)، 19:29 (غرينتش)

مسلمون في أحد مساجد روما (الفرنسية-أرشيف)

يسعى حزب رابطة الشمال الإيطالي المتحالف مع رئيس الوزراء المنتمي ليمين الوسط سلفيو برلسكوني لحظر بناء المساجد من خلال فرض قواعد صارمة جديدة، في محاولة للحد مما يصفونه بنمو الإسلام في قلب عالم المسيحية الكاثوليكية.

وفي حال مرر حزب رابطة الشمال المناهض للمهاجرين مشروع القانون الخاص به في البرلمان حيث يتمتع ائتلاف برلسكوني بأغلبية قوية، فإن ذلك سيمهد لسن قانون جديد يحظر بناء مساجد جديدة في معظم أنحاء البلاد.

ويدافع هذا الحزب عن خططه بالقول إن استطلاعات للرأي أشارت إلى أن الكثير من الإيطاليين لا يثقون بالمسلمين، وأن ثلث من استطلعت آراؤهم لا يريدون بناء مسجد في أحيائهم.

وقد أثار هذا التوجه سخط الجالية الإسلامية هناك والتي اتهمت رابطة الشمال بتعكير حياة المهاجرين المسلمين، وخاصة فيما يتعلق بأماكن العبادة.

مساجد بديلة
"
احتجاجات حزب رابطة الشمال المناهض للمسلمين كثيرا ما تتصدر عناوين الصحف مثلما حدث حين اصطحب روبرتو كالديروني الذي أصبح الآن وزيرا خنزيرا وسار به في موقع مفترض لبناء مسجد
"
وقال رئيس المعهد الثقافي الإسلامي في ميلانو عبد الحميد شعاري إن بعض الأحزاب مثل رابطة الشمال تسعى بكل جهدها لإغلاق معظم المساجد هناك أو أماكن اللقاء الإسلامية فيها، مشيرا إلى أن العمل جار لإيجاد بدائل للأماكن المقفلة بأماكن متسعة تسمح بوجود أكبر عدد ممكن من المسلمين.

ولا يشعر المهاجرون حديثو العهد أو المهاجرون بصورة غير مشروعة فحسب بعدم الترحاب، لكن يشترك معهم بنفس الشعور أيضا المسلمون الذين يعيشون بإيطاليا منذ فترات طويلة مثل الفلسطيني جهاد عمرو الذي قال إنه يدفع الضرائب منذ 17 عاما لكنه ما زال يشعر بأنه غريب وغير مرحب به من الإيطاليين.

وكثيرا ما تصدرت احتجاجات حزب رابطة الشمال المناهض للمسلمين عناوين الصحف مثلما حدث حين اصطحب روبرتو كالديروني الذي أصبح الآن وزيرا خنزيرا وسار به في موقع مفترض لبناء مسجد ليدنس التراب، أو حين ارتدى قميصا قطنيا يحمل رسوما تسخر من النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) مما أثار أعمال شغب في الجماهيرية الليبية.

وتدير الرابطة الكثير من البلديات في الشمال الذي ينعم بالرخاء موطنها الأصلي، والذي يعيش به أغلبية المهاجرين إلى ايطاليا ومعظم مسلمي ايطاليا الذين يتجاوز عددهم المليون مسلم.

وقال النائب بالبرلمان من رابطة الشمال أندريا جيبيللي لرويترز إن التجربة تشير إلى أن المساجد كثيرا ما تكون أماكن للتلقين الثقافي، وترتبط أحيانا بما سماه الإرهاب الدولي وتخلق جوا نمطيا للثقافة الإسلامية، وهذا خلق مجتمعا داخل مجتمع، مقدرا أن تصريحا ببناء مسجد أو زاوية جديدة للصلاة يمنح في مكان ما من البلاد كل أربعة أيام.

منع بناء مساجد
ومنع حلفاء برلسكوني مسلمين من بناء أماكن عبادة خاصة بهم في ميلانو العاصمة التجارية لإيطاليا، قائلين إن المسلمين يستطيعون أداء الصلاة في أي مكان ولا يحتاجون إلى مسجد.

"
مشروع القانون الجديد يحظر بناء مسجد في نطاق كيلومتر من أي كنيسة، ويلزم الأئمة بالتحدث بالإيطالية ويربط بين مساحة المسجد وعدد المصلين، ويمنع المؤذنين من استخدام مكبرات الصوت في رفع الأذان
"
وتم نقلهم من مكان مؤقت لأداء الصلاة على أحد الأرصفة أمام مرأب جرى تحويله إلى حلبة لسباق الدراجات، مما دفع نوابا بمجلس الشعب المصري إلى المطالبة بفرض عقوبات على إيطاليا.

ويحظر مشروع القانون الجديد الذي تقدمت به الرابطة بناء مسجد في نطاق كيلومتر من أي كنيسة، ويلزم الأئمة بالتحدث بالإيطالية ويربط بين مساحة المسجد وعدد المصلين، ويمنع المؤذنين من استخدام مكبرات الصوت في رفع الأذان.

كما يحظر المآذن ويجعل الكلمة الأخيرة للسكان المحليين من خلال استفتاء، الأمر الذي يعني أنه لن تنشأ أي مساجد جديدة في المناطق التي تهيمن عليها الرابطة في الشمال.

ورفضت طلبات حالية لبناء مساجد في أماكن عديدة من بينها البندقية وبولونيا وترينتو وتريفيزو، وفي ترينتو جمعت رابطة الشمال 15000 توقيع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة