منظمة إسلامية إندونيسية تدعو بانكوك للاعتدال مع جنوبيها   
الاثنين 1426/2/17 هـ - الموافق 28/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:59 (مكة المكرمة)، 12:59 (غرينتش)

جنود يتفقدون سكة حديد بولاية ناراثيوات حيث جرح أمس 12 شرطيا في كمين

(رويترز)
دعا زعيم أكبر منظمة إسلامية إندونيسية سلطات تايلند إلى الاعتدال في تعاملها مع العنف الذي تشهده الأقاليم ذات الأغلبية المسلمة في جنوبي البلاد وذك بغرض تهميش من وصفهم بالأصوليين.
 
وقال هاشم موزادي زعيم منظمة نهضة العلماء –التي تضم  أكثر من 30 مليون منخرط - بعد لقائه رئيس الوزراء تاكسين شيناوترا ووزير الخارجية كانتاثي سوفامونغكون، إن على بانكوك أن تباشر إصلاحات في الجنوب تشمل الميادين الدينية والاقتصادية والتعليمية في مناخ عادل.
 
وساطة بالجنوب
من جهته أعرب وزير الخارجية كانتاثي سوفامونغكون عن تفاؤله بأن يسهم حضور موزادي في خلق تفاهم أكبر بين مسلمي الجنوب والحكومة التايلندية, ووصفه بالمعتدل الذي يمثل أغلبية المسلمين.
 
وسينتقل موزادي إلى الأقاليم الجنوبية الثلاث التي تقطنها غالبية مسلمة في محاولة للتوسط لوقف العنف الذي أدى إلى مقتل 600 شخص على الأقل منذ اندلاعه قبل 15 شهرا.
 
يذكر أن سلطات بانكوك تلقي باللائمة في هذا العنف  على من تقول إنهم متطرفون إسلاميون يستلهمون فكرهم من إندونيسيا المجاورة.



جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة