أردوغان لمبارك: نحن إلى زوال   
الثلاثاء 1432/2/28 هـ - الموافق 1/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 16:13 (مكة المكرمة)، 13:13 (غرينتش)
 أردوغان لدى اجتماعه بمبارك في إسطنبول في فبراير عام 2009 (رويترز-أرشيف)

حث رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء نظام الرئيس المصري حسني مبارك على "الاستجابة بدون تردد لرغبة التغيير لدى شعبه".

وفي رسالة ضمنية إلى مبارك قال أردوغان الذي أجرى معه الرئيس الأميركي باراك أوباما مباحثات هاتفية الليلة الماضية بشأن الوضع في مصر "أقول للرئيس مبارك بشكل أخوي إننا بشر وإننا إلى زوال".
 
وقال موجها حديثه للرئيس المصري في كلمة أمام أعضاء حزب العدالة والتنمية الحاكم "استمع لصيحات الشعب ومطالبه التي تمس صميم الحق الإنساني، استجب لمطالب الشعب بالحرية دون تردد".
 
وأضاف أن حل المشاكل السياسية هو صندوق الاقتراع، مؤكدا أن "الانتخابات المعروفة نتائجها مسبقا لا تسمى انتخابات".
 
أوروبا
وكان الاتحاد الأوروبي قد دعا إلى انتقال منظم للسلطة في مصر، وتشكيل حكومة ذات قاعدة عريضة، وأشار إلى أن هناك حاجة لإجراء إصلاحات ديمقراطية لتهيئة الظروف قبل إجراء انتخابات حرة ونزيهة.

وحث بيان للوزراء الـ27 -بعد اجتماعهم في العاصمة البلجيكية بروكسل أمس- السلطات المصرية على "إيجاد حل سلمي وبناء" يقوم على فتح حوار جدي مع كل القوى السياسية المستعدة للالتزام بالمعايير الديمقراطية ومع المجتمع المدني.
 
وأعرب البيان عن أسفه العميق للخسائر الكبيرة في الأرواح أثناء المظاهرات، ولاحظ "بقلق بالغ" العدد الكبير من الجرحى والمعتقلين فضلا عن استخدام العنف.
 
واعترف البيان "بالتطلعات الديمقراطية المشروعة للشعب المصري ومعاناته" ورأى أنه يجب "الإصغاء إليها بعناية ومعالجتها من خلال تدابير عاجلة وملموسة وحاسمة".
 
وفي برلين طالب برلمانيون ينتمون إلى أحزاب ألمانية معارضة حكومة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل باتخاذ التدابير اللازمة إزاء الحكومة المصرية في ضوء تصاعد الاضطرابات في مصر.
 
وطالب رئيس الكتلة البرلمانية لحزب الخضر يورجين تريتين حكومة بلاده بوقف تزويد مصر بأسلحة حتى إشعار آخر وبتجميد المساعدات التي يقدمها الاتحاد الأوروبي للنظام المصري دعما للموازنة العامة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة