صاروخ إطلاق سفن أبولو بحاجة إلى ترميم   
الثلاثاء 1425/2/23 هـ - الموافق 13/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال أحد المسؤولين في متحف الفضاء والطيران التابع لمعهد سميثسونيان إن واحدا من آخر الصواريخ العملاقة التي استخدمت في إطلاق سفن الفضاء أبولو إلى القمر بحاجة إلى الترميم.

فبعد نحو ربع قرن من عرضه في العراء بمركز جونسون للفضاء التابع لإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا)، تعلو النباتات والفطريات الصاروخ ساتيرن-5 الذي يبلغ طوله 110 أمتار.

وأوضح آلان نيدل أمين القسم الخاص ببرنامج أبولو في متحف الفضاء والطيران أن الصاروخ "صنع أساسا من الألمنيوم ويقف في العراء منذ العام 1977".

وتابع أن معهد سميثسونيان حصل على منحة قيمتها 1.2 مليون دولار من برنامج حماية كنوز أميركا التابع لمؤسسة المحميات الطبيعية وصندوق المحافظة على التراث، لكنه مازال بحاجة إلى منح خاصة. وأضاف أن أعمال الترميم بدأت لبناء هيكل مؤقت لحماية الصاروخ.

ويستقر الصاروخ أمام مركز جونسون للفضاء كرمز عملاق للعصر الذهبي لناسا، إلا أنه يعاني حاليا بصورة متزايدة من آثار الحرارة والرطوبة.

وبقيت ثلاثة صواريخ من طراز ساتيرن-5 إلا أن الصاروخ المعروض هو وحده الذي ضم المراحل المطلوبة لإطلاق مركبات إلى الفضاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة