واشنطن تؤكد اعتقال أحد معاوني بن لادن   
الثلاثاء 20/1/1423 هـ - الموافق 2/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أسامة بن لادن ومساعده أيمن الظواهري في أفغانستان (أرشيف)
أكدت الولايات المتحدة أنها واثقة من أن أحد الأسرى الذين اعتقلوا في باكستان الأسبوع الماضي هو أبو زبيدة القيادي البارز في تنظيم القاعدة، مشيرا إلى أن اعتقاله يمثل ضربة قوية لهذا التنظيم.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر للصحفيين إن واشنطن واثقة من أن من بين الأفراد الذين اعتقلتهم السلطات الباكستانية في الأيام الأخيرة أبو زبيدة الذي هو كما تعلمون قيادي بارز يجند الناس ومخطط للعمليات الميدانية وعضو في الدائرة الضيقة الخاصة بأسامة بن لادن.

وأشار إلى أن أبو زبيدة اعتقل في واحدة من الغارات التي شنتها السلطات الباكستانية بدعم من ضباط أميركيين. وكان أبو زبيدة قد اعتقل الخميس الماضي أثناء غارة ليلية شنتها القوات الباكستانية والأميركية على مجمع سكني في فيصل آباد أسفرت عن اعتقال ستين شخصا بينهم 29 عربيا وأفغانيا. وقال مسؤول بارز في وزارة الداخلية الباكستانية إن "المعتقل موجود حاليا في سجن أميركي".

وقد صرح المسؤول الأميركي بأن الشخص المحتجز أصيب بعدة رصاصات في الغارة بعدما حاول الهرب، وقد تلقى العلاج لكن حالته الصحية مازالت غير مستقرة.

وتعتقد مصادر غربية أن أبو زبيدة من كبار القادة العسكريين في تنظيم بن لادن المشتبه به الرئيسي في الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في الحادي عشر من سبتمبر/أيلول. ويعرف أبو زبيدة أيضا بأنه زين العابدين محمد حسين وعبد الهادي الوهاب، وقد تقلد منصب القائد الميداني لعمليات القاعدة حيث يتولى التنسيق لتنفيذ العمليات مع الخلايا التابعة للقاعدة في الخارج.

في هذه الأثناء أعلن مسؤول في وزارة الدفاع الأفغانية اعتقال بعض أنصار الزعيم البشتوني قلب الدين حكمتيار في كابل وذلك لقيامهم بأنشطة مناوئة للحكومة. وقال مير جان مسؤول العلاقات الخارجية في الوزارة "إن بعض رجال حكمتيار أرسلوا إلى كابل لتخريب عمل الحكومة"، مشيرا إلى أنه جرى اعتقال المشتبه بهم الأحد الماضي. وأشارت معلومات غير أكيدة إلى اعتقال عدد آخر بينهم القائد بشير خان باقلاني والقائد جوما خان همدار وهما من الحزب الإسلامي الذي يتزعمه حكمتيار. وقال مير جان إن هذه المعلومات ليست صحيحة.

طلائع القوات البريطانية
جنود بريطانيون أثناء استراحتهم في قاعدة عسكرية بمطار كابل (أرشيف)
من جهة أخرى من المنتظر أن تصل مساء اليوم إلى قاعدة بغرام الجوية طلائع القوات البريطانية المشاركة في الحملة العسكرية في أفغانستان وتشمل نحو مائة من كوماندوز مشاة البحرية الملكية.

وسيبلغ قوام القوات البريطانية في أفغانستان نحو 1700 جندي وستكون مستعدة للقيام بعمليات في منتصف أبريل/نيسان الجاري. وتعتبر هذه أكبر قوات مقاتلة تنشر خارج بريطانيا منذ حرب الخليج عام 1991. وقال متحدث عسكري بريطاني إن المزيد من هذه القوات ستتدفق على أفغانستان في غضون الأيام المقبلة.

وأعلن مسؤولون عسكريون بريطانيون أن القوات الخاصة ستعزز قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لكنها لن تحل مباشرة محل الجنود الأميركيين في أرض المعركة، كما أنه ليس من المتوقع أن تدخل في عمليات قتالية مباشرة.

تصريحات الإبراهيمي
في هذه الأثناء طالب ممثل الأمم المتحدة في أفغانستان الأخضر الإبراهيمي بتوسيع عمل قوة حفظ السلام الدولية (إيساف) إلى خارج العاصمة كابل لمنع وقوع أي أعمال عنف قبيل انعقاد مجلس زعماء القبائل (اللويا جيرغا) في يونيو/حزيران المقبل لاختيار أعضاء حكومة جديدة في أفغانستان.

الأخضر الإبراهيمي

وقال الإبراهيمي في مؤتمر صحفي قبل يوم واحد من انعقاد اجتماع لممثلي الدول المانحة في جنيف إن ملك أفغانستان السابق ظاهر شاه الذي يعيش في المنفى بإيطاليا منذ عام 1973 سيعود إلى بلاده يوم السادس عشر من الشهر الجاري ليترأس هذا المجلس.

وأشار إلى أن عملية السلام تعتمد على استقرار الوضع الأمني، ولذلك فإن توفير الأموال للقطاع الأمني تعد أمرا ملحا ولا يمكن الاستغناء عنه.

وأوضح أن جميع الأفغان -والعديد من المسؤولين الدوليين يوافقونهم في ذلك- يرون أن توسيع عمل قوة إيساف خارج العاصمة كابل لفترة زمنية محدودة سيكون ذا فائدة كبيرة، مشيرا إلى أن المخاطر مازالت قائمة لاسيما مع اقتراب موعد انعقاد اللويا جيرغا.

وفي سياق متصل قالت المفوضية العليا للاجئين إن أموالها تنفد بسرعة بحيث لن يمكنها التعامل مع عودة اللاجئين الأفغان بأعداد هائلة من باكستان وإيران. وقال المتحدث باسم مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين روبرت كولفيل في مؤتمر صحفي بجنيف إن هناك نحو 150 ألف لاجئ سيعودون قريبا، لكن نفاد الأموال يهدد هذه العملية.

وذكر كولفيل أن الدول المانحة ساهمت بمبلغ 128 مليون دولار من إجمالي 271 مليون دولار جمعتها المفوضية. وأضاف "إذا ما استمر هذا المعدل للعائدين فقد يتعين علينا زيادة المطالبة بالمساعدات ومن المحتمل أن يكون بصورة كبيرة". ومن المقرر أن توقع المفوضية وأفغانستان وإيران التي تقدر المفوضية أن فيها 1.5 مليون لاجئ أفغاني اتفاقا ثلاثيا غدا الأربعاء لوضع الإطار القانوني لعملية الإعادة الطوعية للاجئين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة