مقتل وجرح العشرات في أعمال عنف بأفغانستان   
الأحد 1423/7/2 هـ - الموافق 8/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

انفجرت قنبلة اليوم في أحد أسواق مدينة خوست شرقي أفغانستان مما أسفر عن سقوط 12 جريحا أربعة منهم في حالة خطرة.

وقال المتحدث باسم حاكم الولاية محمد خان قربوز إن القنبلة انفجرت في محل لبيع شرائط الفيديو بسوق المدينة، مضيفا أن هذا العمل "يمكن أن يكون من صنع طالبان أو القاعدة".

وتباع في سوق المدينة التي كانت معقلا لحركة طالبان أشرطة فيديو لأفلام هندية وأجنبية. وقال كفاية الله نبي خليل -من وكالة الأنباء الأفغانية- في اتصال هاتفي مع الجزيرة إن المدينة بقيت مرتعا لحركة طالبان والجماعات الدينية، مضيفا أن أحد أعضاء هذه الجماعات قد يكون وراء الانفجار.

وأوضح كفاية الله أن المدينة التي لا تخضع لسيطرة الحكومة المركزية في كابل تعيش حالة من عدم الاستقرار بسبب النزاعات القبلية والهجمات التي تشن ضد القوات الأميركية الموجودة هناك بحثا عن فلول حركة طالبان والقاعدة.

نزاعات قبلية
وفي سياق متصل قتل 16 أفغانيا في صراع نشب بين قبيلتين متناحرتين في الجزء الجنوبي الشرقي من إقليم خوست، وقال شهود عيان إن القتال جزء من صراع قديم للسيطرة على المنطقة بين قبيلتي سيباري ومنغل شمالي مدينة خوست.

وقال صاحب أحد المتاجر إن أيا من الطرفين يرفض التنازل مما يؤدي إلى تجدد القتال والصراع كل مرة، وأضاف أن تدخل كبار رجال القبيلتين حال دون تصاعد العنف في المنطقة التي توجد بها أيضا وحدات خاصة أميركية.

وكان القتال بين القبيلتين قد اندلع يوم الخميس الماضي مخلفا تسعة قتلى واستخدمت فيه أسلحة ثقيلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة