إيدا يقتل 124 بسلفادور ويتوجه لأميركا   
الاثنين 1430/11/22 هـ - الموافق 9/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:23 (مكة المكرمة)، 12:23 (غرينتش)
80% من الإعصار تجاوزت بحر الكاريبي المكسيكي (الفرنسية)

قفزت حصيلة قتلى إعصار إيدا إلى 124 في سلفادور إضافة لسبعة آلاف مشرد، في وقت يواصل فيه الإعصار المدمر زحفه نحو الساحل الجنوبي الشرقي لأميركا بعد مروره قرب ساحل المكسيك.
ووجه رئيس سلفادور موريسيو فونيس أمس تعازيه "لعائلات الضحايا الـ124 الذين تم التعرف عليهم"، مؤكدا أن ذلك اليوم شهد "إحدى أكبر الفواجع التي عرفتها البلاد".
 
وأعلن الرئيس قراره فرض حالة الطوارئ، مما سيسمح له باستخدام أموال مخصصة لمساعدة المنكوبين وإصلاح الأضرار التي تسبب فيها الإعصار "وهي لا تحصى"، وطلب المساعدة الدولية.
 
ويرجح سقوط المزيد من القتلى، في وقت تبحث فيه فرق الإغاثة عن عدد  كبير من المفقودين. وتعين نقل سبعة آلاف شخص في مناطق أخرى من البلاد حيث دمرت الجسور والطرق، حسب مصادر الحماية المدنية.
 
وخلف إيدا أيضا 13 ألف منكوب في نيكاراغوا المجاورة، بينما يتوجه حاليا نحو سواحل الولايات المتحدة بعد أن مر قرب ساحل المكسيك السياحي في شبه جزيرة يوكاتان.
 
مسعفون ينقلون جثة قتيل جراء الأمطار المصاحبة لإيدا شرق سلفادور (الفرنسية)
195 كلم في الساعة
وبلغت قوة إيدا مساء أمس درجتين على مقياس من خمس درجات، وكان مصحوبا برياح تبلغ سرعتها 195 كلم في الساعة، على بعد 115 كلم من شمال شرق منتجع كانكون السياحي بأقصى شمال يوكاتان، وفق الأرصاد الجوية بالمكسيك.
 
وأجلي حوالي 2300 شخص من جزيرتي هولبوكس وبونتا ألين الصغيرتين القريبتين من كانكون.
 
وأعلن مدير الدفاع المدني لويس كارلوس رودريغس أن "80% من الإعصار تجاوزت بحر الكاريبي المكسيكي، ولم يعد يشكل خطرا" على يوكاتان.
 
وأكد جهاز الأرصاد المكسيكية أن الإعصار سيواصل طريقه في اتجاه شمال غرب بسرعة 17 كلم في الساعة نحو سواحل تكساس أو لويزيانا في الولايات المتحدة.
 
ولم يتوقع مركز الأعاصير الأميركي أن يصل إيدا مدينة نيو أورلينز، التي اجتاحها في 2005 الإعصار المدمر كاترينا، لكن إنذارا قد صدر للمنطقة الواقعة شرق ولايتي ميسيسيبي وألاباما وحتى شمال غرب فلوريدا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة