إخلاء مؤقت في ميناء أميركي للاشتباه بوجود قنابل   
الجمعة 1427/7/23 هـ - الموافق 18/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:38 (مكة المكرمة)، 21:38 (غرينتش)

إجراءات أمنية تشهدها أميركا خشية عمليات تفجيرية (رويترز-أرشيف)
فرضت السلطات الأميركية طوقا مساحته نصف ميل حول رصيف بميناء سياتل بعدما أشارت معدات الكشف عن المواد المتفجرة إلى احتمال وجود متفجرات بحاويتين في إحدى السفن.

وأشار متحدث باسم ميناء سياتل إلى أنه تم إجلاء عشرات العاملين في الرصيف رقم 18، وتشكيل فريق لفحص الحاويتين المشتبه فيهما وتحديد محتوياتها.

وأفرغت واحدة من أكبر محطات سفن الحاويات في أميركا الشمالية أمس بعد أن أثارت الحاويتان انزعاج الكلاب البوليسية المدربة على اكتشاف القنابل.

وبعد إجراء عمليات البحث والتفتيش لم تعثر السلطات على أي متفجرات أو عناصر كيمياوية أو بيولوجية في الحاويتين اللتين تحتوي إحداهما على ملابس والأخرى على رزم ضخمة من المنسوجات المستخدمة أو المعاد تدويرها.

وأعرب المتحدث باسم إدارة الجمارك وحماية الحدود الأميركية عن الارتياح لعدم العثور على أي شيء من المتفجرات، موضحا أنه سيعاد فتح المحطة للتشغيل في مساء نفس اليوم.

وأضاف أن السفينة التي كانت تحمل الحاويتين كانت بدأت رحلتها من هونغ كونغ وتوقفت في الصين وكوريا الجنوبية قبل وصولها إلي ميناء سياتل، مشيرا إلى أن الحاويتين جاءتا في الأصل من باكستان.

من ناحية أخرى حث النائب الديمقراطي إدوارد ماركي -العضو البارز في لجنة الأمن الداخلي بمجلس النواب- السلطات على إنشاء برنامج لفحص جميع حاويات البضائع التي تصل إلى مواني الولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة