مقتل امرأة وإصابة 12 شخصا بتفجير جنوبي تايلند   
السبت 1428/8/12 هـ - الموافق 25/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:01 (مكة المكرمة)، 9:01 (غرينتش)

أحدث موجة عنف اندلعت عام 2004 وما زالت مستمرة جنوب تايلند (الفرنسية-أرشيف)
قالت الشرطة التايلندية إن امرأة قتلت وأصيب اثنا عشر شخصا آخرين بينهم رهبان وجنود في تفجير قنبلة بولاية باتاني في الجنوب المضطرب.

وأوضحت أن القنبلة كانت مخبأة تحت مقعد أمام متجر للطعام أثناء حراسة دورية عسكرية رهبانا بوذيين قدموا إلى المتجر.

وذكرت الشرطة أن القنبلة تحتوي على سبعة كلم من المتفجرات وتم تفجيرها عن بعد، وأن مدنيين أصيبا بجروح خطيرة، كما أصيب أيضا ثلاثة من الرهبان وستة جنود.  

وعادة لا تعلن أي جهة مسوؤليتها عن الهجمات شبه اليومية في الأقاليم الجنوبية (يالا وناراثيوات وباتاني) التي يتحدث غالبية سكانها لهجة المالاي وضمتها تايلند ذات الأغلبية البوذية قبل نحو قرن.

لكن السلطات التايلندية تنحو باللائمة على الجماعات الانفصالية الناشطة في الجنوب ذي الغالبية المسلمة التي تشكو من التمييز خاصة في مجال التعليم والوظائف.

ومنذ اندلاع أحدث موجة عنف في تايلند عام 2004، قتل في أعمال العنف نحو 2500 شخص، وازداد الوضع سوءا عقب الانقلاب العسكري في سبتمبر/أيلول الماضي على حكومة ثاكسين شيناواترا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة