هزيمة مدوية للديمقراطي ليبرمان بالانتخابات التمهيدية   
الأربعاء 1427/7/15 هـ - الموافق 9/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:24 (مكة المكرمة)، 9:24 (غرينتش)

ليبرمان يخسر الانتخابات التمهيدية لتأيده الحرب على العراق (الفرنسية-أرشيف)

خسر السناتور الديمقراطي جوزف ليبرمان في انتخابات تمهيدية قبل الاقتراع التشريعي للكونغرس الذي سيجري في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل بالولايات المتحدة.

وكشفت نتائج الاقتراع أن رجل الأعمال الثري نيد لامونت حصل على تأييد 52% من الناخبين مقابل 48% لليبرمان الذي يشغل منذ ست سنوات منصب نائب رئيس الحزب الديمقراطي.

ورغم أنه ديمقراطي، يصنف ليبرمان كأحد أهم مؤيدي الحرب الأميركية في العراق. وتشير النتيجة الأخيرة إلى الاستياء المتزايد لدى الأميركيين من هذه الحرب.

واعترف ليبرمان بولاية كونيكتيكوت أمام مؤيديه بهزيمته في هذه الانتخابات التي تهدف لاختيار مرشح الديمقراطيين لتمثيل هذه الولاية بمجلس الشيوخ.

غير أن السناتور الخاسر مع ذلك لم يتراجع عن ترشيح نفسه للانتخابات، فوعد بالتقدم لها كمستقل قائلا "سأواصل من طريق مختلف للتقدم لهذه الولاية".

من جهته، وعد نيد لامونت الفائز بالانتخابات الأولية، بأن يعمل على محاسبة الحكومة على قضيتي العراق والأمن القومي مضيفا "آن الأوان ليقدم الديمقراطيون بديلا واضحا لبرنامج بوش".

وتأتي هذه الانتخابات بينما يتوقع أن يشكل العراق القضية الأولى في الاقتراع التشريعي المقبل.

وفي ظل ما يوصف بإخفاقات للمشروع الأميركي بعد الاحتلال، فقد تؤدي الانتخابات التشريعية المقبلة إلى نقل سيطرة الكونغرس من الجمهوريون إلى الديمقراطيين.

هيلاري كلينتون طالبت باستقالة وزير الدفاع (رويترز-أرشيف)
وكانت لجنة الانتخابات الأميركية أعلنت رسميا أسماء المرشحين الديمقراطيين والجمهوريين للانتخابات الأولية المقررة في الـ12 من الشهر القادم الممهدة للانتخابات التشريعية.

وقالت اللجنة إن المرشحين الديمقراطيين هيلاري كلينتون وإليوت سبتسر وأندرو كيومو سيواجهون منافسيهم الجمهوريين جوناثان تاسيني وتوم سوزي وأندرو كيومو على التوالي في الانتخابات الخاصة بولاية نيويورك.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن المرشحين الديمقراطيين يتقدمون بفارق كبير على منافسيهم الجمهوريين.

كما تظهر الاستطلاعات أن هيلاري كلينتون وإليوت سبتسر يتمتعان بحظوظ كبيرة للفوز بالانتخابات التشريعية أيضا.

وقد دعت هيلاري كلينتون التي كانت تتبنى مواقف أكثر تحفظا من الحرب بالعراق، الأسبوع الماضي، إلى استقالة وزير الدفاع دونالد رمسفيلد.

وستنظم الانتخابات التشريعية في السابع من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل لاختيار أعضاء مجلس النواب الـ435 ومقاعد مجلس الشيوخ المائة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة