حاكم ولاية أسترالية يتحدى مفتي البلاد الترشح للانتخابات   
الاثنين 1428/1/4 هـ - الموافق 22/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:32 (مكة المكرمة)، 21:32 (غرينتش)

     تاج الدين الهلالي (الفرنسية)

تحدى رئيس وزراء ولاية نيو ساوث موريس أييما مفتي أستراليا الشيخ تاج الدين الهلالي أن يخوض الانتخابات البرلمانية للولاية التي ستجرى في مارس/ آذار القادم.

وخاطب أييما الشيخ الهلالي إمام أكبر مساجد سيدني قائلا "لا تتخف وراء مرشحين آخرين، إذا كنت تريد التحدي فلتتحد بنفسك"، وذلك ردا على تقارير إعلامية عن احتمال خوض الهلالي أو مرشحين آخرين الانتخابات العامة القادمة.

وقال أييما "أعتقد أن الأغلبية العظمى من الناخبين في ولايتي لن يصوتوا لصالح الجنون أيا كان من يقدمه".

وعادة ما يثير انتقاد الهلالي الصريح للحرب الأميركية على العراق، التي تشارك فيها قوات أسترالية، مشاعر مناهضة للمسلمين، وفي نوفمبر/ تشرين الثاني اتهم البعض الهلالي المصري المولد بتبرير الاغتصاب، عندما كان يلقي خطبة في شهر رمضان شبه فيها غير المحجبات باللحم المكشوف، وبسبب الجدل الذي أثاره حديثه هذا اضطر الهلالي لمغادرة أستراليا واتجه نحو الشرق الأوسط.

وطالبه بعض الساسة بعدم العودة، لكن الهلالي واجه هذه الدعوات بأحاديث تلفزيونية وصحفية أكد فيها أن المسلمين أحق بالوجود في أستراليا من الأنغولوساكسون، الذين قال إنهم أتوا لأستراليا مكبلين بالقيود لإدانتهم في جرائم مختلفة.

وفي الأسبوع الماضي زاد الجدل بين أعضاء الجالية المسلمة في أستراليا البالغ عددها نحو 280 ألف شخص، عندما تردد أن الشيخ فايز محمد رئيس المركز العالمي للشبان المسلمين الذي يقع بإحدى الضواحي الغربية لسيدني حث الأطفال على الاستشهاد وأشار لليهود بتعبير الخنازير.

من جهتها قالت رابطة الصداقة الإسلامية إنها تبحث ما إذا كانت ستعلن أسماء مرشحين بالانتخابات التي تجري في نيو ساوث ويلز كبرى ولايات أستراليا سكانا.

وقال المتحدث باسم الرابطة قيصر طراد "إذا استمر هذا الوضع فسيؤدي إلى انقسام استراليا، ما من أحد يريد بلدا من العنصريين، لا أريد أن ينقسم هذا البلد لدرجة تصل لما حدث في لبنان، حين قتل أبناء الشعب بعضهم بعضا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة