البرزاني: كركوك خط أحمر   
الخميس 1425/9/15 هـ - الموافق 28/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 16:50 (مكة المكرمة)، 13:50 (غرينتش)

شدد مسعود البرزاني زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني في حديث له بصحيفة السفير اللبنانية على وجود خطين أحمرين بالنسبة لحزبه الأول هو ضم مدينة كركوك إلى إقليم كردستان وهو ما اعتبره "خطا أحمر ومبدأ لا يقبل المساومة"، والثاني هو فدرالية العراق التي قال إنها إذا لم تنجح ستحصل "الكارثة".

"
ضم كركوك إلى إقليم كردستان خط أحمر ومبدأ لا يقبل المساومة، وإذا لم تنجح فدرالية العراق ستحصل كارثة
"
واستبعد البرزاني أن يحدث أي تأخير في موعد الانتخابات العراقية، مضيفا أن الانتخابات في شمالي العراق ستجري متزامنة مع الانتخابات العراقية عامة.

 

وتجاهل الدعوة إلى وضع جدول زمني لخروج القوات الأميركية من العراق، مشيرا إلى أن حزبه مع خروج القوات الأميركية في الوقت الذي تكون فيه القوات العراقية قادرة على حماية الحدود وتأمين الأمن.

 

وبخصوص أهداف زيارته التي قام بها مؤخرا لسوريا، قال إنها تندرج في إطار العلاقة الإستراتيجية مع السوريين، مشيرا إلى أن أبرز نقاط المحادثات مع المسؤولين في دمشق تركزت على "طلب الدعم المعنوي من السوريين في مسألة الانتخابات العراقية".

وفي رده على سؤال عما إذا كان ثمة تخوف من أن يؤدي السوريون دورا معاكسا للمطلوب، قال البرزاني إنه "لا خوف من أن يؤدي السوريون دورا معاكسا، وإذا حصل فإن سوريا ستكون أول المتضررين لأنها ستخسر حلفاءها وأصدقاءها في العراق".

 

ورأى البرزاني أن العلاقة مع سوريا يجب أن تبقى في إطارها وهو خدمة العلاقة التاريخية بين العرب والأكراد, ونفى وجود أي توتر في علاقة حزبه بسوريا حيث أكد أن "الحزب ينظر إلى علاقته بدمشق على أنها علاقة قديمة وإستراتيجية، وأن هناك نقاطا مشتركة أكثر من نقاط الاختلاف بين الطرفين".


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة