تباين في تأييد رومني وأوباما   
السبت 11/12/1433 هـ - الموافق 27/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 0:37 (مكة المكرمة)، 21:37 (غرينتش)
غالبية البيض في استطلاعات الرأي يؤيدون مت رومني (يسار) في سباقه ضد باراك أوباما (الفرنسية)

أظهرت استطلاعات للرأي تباينا في نسبة التأييد للمرشحين الرئاسيين في الولايات المتحدة باراك أوباما وغريمه مت رومني، وسط تجديد الأخير لهجماته ضد أوباما الذي سيكثف من حملته الإعلامية قبل أقل من نحو أسبوعين على الانتخابات.

فقد أظهر استطلاع مؤسسة إيبسوس ليوم الجمعة الذي تجريه لصالح وكالة رويترز تقدم الديمقراطي أوباما بنسبة 1% على منافسه الجمهوري رومني في الانتخابات التي ستجري في 6 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقد حصل أوباما على 47% بين الناخبين المحتملين مقابل 46% في الاستطلاع الذي يتم عبر الإنترنت، وهي النتيجة التي كانت مغايرة في اليوم السابق، إذ كان رومني هو صاحب نسبة الـ47%.

وقد أجري الاستطلاع الذي شمل 1237 ناخبا من الناخبين المحتملين اختيروا من بين 1610 ناخبين مسجلين بين يومي الاثنين والجمعة.

في المقابل، تقدم مت رومني على أوباما في أوساط الناخبين البيض حسب استطلاع أجرته صحيفة واشنطن بوست وشبكة آي بي سي الأميركيتان، بفارق 23 نقطة، إذ كانت نسبة البيض المؤيدين للمرشح الجمهوري هي 60%، مقابل 37% فقط للرئيس الأميركي أوباما.

وتبين في الاستطلاع أن رومني متقدم في السباق الرئاسي، بحيث فاز بتأييد 50% من الناخبين المحتملين مقابل 47% لصالح أوباما. ويرى غالبية البيض أن أوباما يعمل لصالح الطبقة الوسطى أكثر من الأثرياء.

أوباما أدلى بصوته الجمعة قبل انتخابات 6 نوفمبر/تشرين الثاني (الفرنسية)

هجمات رومني
في السياق، جدد رومني الجمعة هجماته على حصيلة الأداء الاقتصادي للرئيس أوباما في منطقة الوسط الغربي (ميد وست) الإستراتيجية، في حين يسعى أوباما إلى إغراق وسائل الإعلام بسيل من المقابلات.

وعلق رومني على نتيجة الإعلان عن النمو الاقتصادي بنسبة 2% في الفصل الثالث من العام، قائلا إنه "أقل من نصف نسبة الـ4.3% التي توقعها البيت الأبيض بعد تمرير خطة النهوض الاقتصادي مطلع العام 2009.

وبدأ رومني يجنح إلى عبارة "التغيير" ليقول إن الأميركيين مستعدون للتغيير من أجل مزيد من النمو ومن الوظائف ومن زيادة الرواتب، مشيرا إلى أن الوقت يتطلب "تغييرا للطرق المتبعة منذ أربع سنوات".

أما أوباما فمن المتوقع أن يدلي بعشرة أحاديث على الأقل لوسائل الإعلام الأميركية من أجل حض قاعدته الانتخابية على التصويت منذ الآن.

وكان أوباما قد أدلى الجمعة بصوته الانتخابي قبل موعد الانتخابات، وشجع الآخرين الذين يمكنهم الاقتراع قبل يوم الانتخابات على أن يحذوا حذوه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة