الجامعة العربية ترفض اتهامات الكونغرس للسعودية   
الجمعة 1424/6/3 هـ - الموافق 1/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رفضت جامعة الدول العربية اليوم الاتهامات التي وجهها الكونغرس الأميركي إلى المملكة العربية السعودية حول احتمال تورطها في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001، كما رفضت أي محاولة لإلصاق تهم متعلقة بالإرهاب بالدول العربية.

وقالت الجامعة في بيان لها إنها "تابعت باهتمام كبير تطورات الاتهامات المضللة التي تم توجيهها إلى المملكة العربية السعودية في إطار التقرير الصادر مؤخرا عن لجنة التحقيقات المشتركة بالكونغرس الأميركي حول ملابسات هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 في الولايات المتحدة".

وعبر المتحدث الرسمي باسم الأمين العام لجامعة الدول العربية عن دعم الجامعة لموقف السعودية، مضيفا أن "ما قامت به المملكة العربية السعودية لم يقد فقط لاعتقال عناصر إرهابية وتفكيك خلاياهم داخل الأراضي السعودية وإنما قاد أيضا إلى نتائج مماثلة في الولايات المتحدة، وهو الجهد الذي تم الاعتراف به من قبل العديد من الجهات بما في ذلك الولايات المتحدة الأميركية نفسها".

وذكر المتحدث باسم الجامعة الجهود الكبيرة والمتواصلة التي تقوم بها السعودية وغيرها من الدول العربية في إطار مواجهة الإرهاب الدولي "سواء فيما يتعلق بتعقب المشتبه في ممارستهم الإرهاب أو تجفيف المنابع المالية التي يمكن أن يساء استغلالها في تمويل عمليات الإرهاب الدولي".

وكان الكونغرس الأميركي قد نشر نهاية يوليو/ تموز تقريرا ضخما للتحقيق حول أحداث 11 سبتمبر، وبناء على طلب الإدارة الأميركية التي استندت إلى أسباب تتعلق بالأمن القومي تم حذف حوالي 28 صفحة من هذا التقرير خصصت بحسب مصادر متطابقة بالكونغرس لوصف مفصل للتمويلات السعودية للإرهاب إضافة إلى التعاون المشكوك فيه مع الولايات المتحدة لمكافحة تنظيم القاعدة.

وقد ردت العربية السعودية على ذلك بواسطة وزير خارجيتها الأمير سعود الفيصل الذي التقى الرئيس الأميركي جورج بوش الثلاثاء الماضي وقال إن "السعودية اتهمت زورا بالمشاركة في الاعتداءات الإرهابية" مؤكدا أن "الاتهامات تستند إلى تكهنات مضللة ونوايا خبيثة مقنعة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة