أوروبا تسعى لاحتواء أزمة الاستطلاع مع اليهود   
الأربعاء 1424/9/11 هـ - الموافق 5/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أوروبا تسعى لاحتواء الأزمة مع إسرائيل واليهود (أرشيف- الفرنسية)
واصل الاتحاد الأوروبي جهوده لاحتواء الآثار السلبية لنتائج استطلاع الرأي الذي أجرته المفوضية الأوروبية وأظهر أن أغلبية الأوروبيين يعتبرون إسرائيل والولايات المتحدة أكبر تهديد للسلام العالمي.

فبعد تصريحات رئاسة الاتحاد والمفوضية التي حاولت التنصل من نتائج الاستطلاع اتفقت المفوضية مع عدد من المنظمات اليهودية على تنظيم ندوة لمعرفة أسباب نتائج الاستطلاع.

وبعد اجتماعات في نيويورك بين رئيس المفوضية رومانو برودي والعديد من الجماعات اليهودية مثل رابطة مناهضة تشويه السمعة والمؤتمر اليهودي العالمي جرى التوصل إلى اتفاق على إجراء مناقشة موسعة بشأن هذه النتائج.

وكان برودي قد أعلن أمس أن الاستطلاع لا يعكس وجهة نظر المفوضية أو سياستها وأنه أعد من قبل مجموعة عمل فنية وليس رجال سياسة.

وفي الاستطلاع سئل 500 شخص في كل واحدة من دول الاتحاد الأوروبي بشأن ما إذا كانوا يعتبرون 14 دولة مدرجة في قائمة محددة خطرا يهدد السلام العالمي.

وجاءت إسرائيل في المركز الأول بنسبة 59% وتأتي بعدها الولايات المتحدة وإيران وكوريا الشمالية التي حصلت كل منها على 53%.

وأدانت إسرائيل والمنظمات وجماعات الضغط اليهودية في أوروبا وأميركا الاستطلاع. واعتبرت أنه يكشف عن وجود جدول أعمال سري لدى أولئك الذين طرحوا الأسئلة أي المفوضية الأوروبية وزعمت أن ذلك يشير إلى "تأصل العداء للسامية في المجتمع الأوروبي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة