الطيران الأميركي يشن غارات عنيفة شرقي أفغانستان   
السبت 1422/12/17 هـ - الموافق 2/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
مقاتلة أميركية من طراز إف 18 تقلع من على ظهر حاملة الطائرات تيودور روزفلت الراسية في بحر العرب للمشاركة في العمليات العسكرية بأفغانستان (أرشيف)

شنت الطائرات الأميركية اليوم غارات عنيفة على المناطق الجبلية شرقي أفغانستان. وذكرت وكالة الأنباء الأفغانية الإسلامية أن الغارات استهدفت ما وصف بأنه جيوب مقاومة لتنظيم القاعدة وحركة طالبان في ولاية بكتيا بعد الحصول على معلومات بشأن إعادة تجميع صفوفهم في هذه المنطقة.

وتواصل القصف الأميركي العنيف طوال ليلة أمس وصباح اليوم وركز على سلسلة جبال آرما على بعد 40 كلم جنوبي شرقي غرديز عاصمة ولاية بكتيا. وأوضحت الوكالة الأفغانية أن القوات الأميركية تعتقد أن 500 على الأقل من العرب ومقاتلي القاعدة متحصنون مع أفراد عائلاتهم في هذه المنطقة الجبلية. وقال مسؤول في مجلس شورى الولاية إن هذه العناصر كانت تحاول إعادة تجميع صفوفها.

ويأتي القصف بعد يوم واحد من إعلان وزارة الدفاع الأميركية أن الجيش الأميركي يجمع معلومات عن جيوب تضم المئات من المشتبه بأنهم من مقاتلي القاعدة وطالبان يعيدون تجميع صفوفهم قرب مدينة غرديز شرقي أفغانستان.

وقال مسؤولون في البنتاغون إن هذه الجيوب قد تكون محور تركيز لعمليات قادمة في ولاية بكتيا في المنطقة الجبلية القريبة من حدود باكستان. وأوضحت المتحدثة باسم البنتاغون فيكتوريا كلارك أن الجيش الأميركي ظل يراقب المنطقة لفترة طويلة بعد الإطاحة بحكم حركة طالبان وإجبار أعضاء تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن على الاختباء في المناطق الوعرة.

وذكرت مصادر أميركية أن القوات الأميركية الخاصة بدأت تدريب قوتين تتألف كل منهما من 500 أفغاني لبدء عملية جديدة لتعقب مقاتلي القاعدة وطالبان في القرى والسفوح الجبلية في المنطقة. ومن المفترض أن ينتهي التدريب الذي يستمر أسبوعين الأسبوع القادم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة