توتر جديد بين شيراك وغباغبو   
الاثنين 1425/10/9 هـ - الموافق 22/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:51 (مكة المكرمة)، 19:51 (غرينتش)
شيراك ينتقد نظام غباغبو في ساحل العاج (الفرنسية-أرشيف)
قالت صحيفة لوموند الفرنسية إنه في الوقت الذي بدأت فيه وتيرة الجسر الجوي بين باريس وأبيدجان تنخفض ارتفعت من جديد نبرة الخصومة بين الرئيس الفرنسي جاك شيراك ونظيره العاجي لوران غباغبو خلال نهاية الأسبوع.
 
وأضافت أن الرئيسين تراشقا بالعبارات وتبادلا الاتهامات طوال عطلة نهاية الأسبوع مما زاد من التوتر بين البلدين، رغم التهدئة التي ظهرت في كلام وزيرة الدفاع الفرنسية ميشال أليو ماري في وقت سابق حين دعت إلى التعقل وشرحت الظروف التي أغار فيها سلاح الجو الفرنسي على الطائرات العاجية.
 
وقد نسبت الصحيفة إلى شيراك انتقاده لما سماه حكومة غباغبو المطعون فيها والتي لا يمكن أن تقود إلى غير الفاشية والفوضى وتأكيده استمرار فرنسا في متابعة مهمتها في ساحل العاج طبقا لتفويض الأمم المتحدة، منبهة إلى أن قرار الأمم المتحدة قد نال دعم الاتحاد الأفريقي في اجتماع أبوجا بنيجيريا الذي تبنى تطبيق حظر الأسلحة على كل الفرقاء في ساحل العاج.
 
ومن جهة أخرى أوردت لوموند تصريحات قال فيها غباغبو إن تصريحات شيراك تعتبر تجريحا وإن شيراك هو الذي دعم نظام الحزب الواحد في ساحل العاج الشبيه بالفاشية 40 سنة، مضيفا أن فرنسا تنظر إلى ساحل العاج من منظور استعماري وتتدخل في شؤونها الخاصة.
 
وقالت الصحيفة إن غباغبو تحسر على المصير الذي اختارته له فرنسا أثناء الأزمة العاجية حين اعتبرته خصما رغم أنه بدأ في بناء الديمقراطية ولم يتعرض لمصالحها في بلاده.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة