المعارضة العراقية: واشنطن ستقيم إدارة مدنية بعد الحرب   
الاثنين 1424/1/15 هـ - الموافق 17/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من اجتماع المعارضة الأخير شمالي العراق بحضور زالماي خليل زاده (يمين)
أكد زعماء بالمعارضة العراقية الذين يجتمعون في أنقرة لإجراء محادثات مع المبعوث الأميركي زالماي خليل زاده الأربعاء أن الولايات المتحدة عرضت إقامة سلطة مدنية عراقية لإدارة شؤون البلاد في غضون أسابيع بعد انتهاء أي حرب، مشيرين إلى أن ذلك يمثل تحولا في خطط واشنطن السابقة بشأن إقامة حكومة عسكرية انتقالية في العراق.

وقال زعيم المؤتمر الوطني العراقي المعارض أحمد الجلبي للصحفيين إن الأميركيين لم يعودوا يتحدثون عن إقامة حكومة عسكرية لمدة عامين بل وعدوا بمشاركة العراقيين مباشرة في أي حكومة قادمة. وأضاف الجلبي "نرى أننا حلفاء في عملية التحرير بالعراق ويحدونا الأمل في أن نحقق ذلك معا مع الأميركيين".

وقال هوشيار زيباري -وهو مستشار سياسي رفيع في الحزب الديمقراطي الكردستاني- إن السلطة المدنية ستعمل على ضمان تحرير الأصول العراقية المجمدة والتعاون مع وكالات المساعدات الدولية إلى أن يتم تشكيل مجلس تأسيسي وإجراء انتخابات، مؤكدا أن العرض الأميركي يعد بمثابة تغير كبير في سياسة واشنطن.

وأضاف أن هذا العرض يؤكد أيضا أن التقارير التي تحدثت عن فرض الولايات المتحدة إدارة عسكرية لم يكن لها أساس من الصحة.

من جهته أكد زالماي خليل زاده أن العرض ستجرى مناقشته في اجتماعات بأنقرة، قائلا إن الإدارة المرتقبة ستتولى زمام الأمور بأسرع وقت ممكن بعد ما سماه تحرير العراق.

ولم يتضح لأي من المشاركين بالاجتماعات كيف ستتعاون الإدارة المدنية مع القوات الأميركية في أعقاب أي غزو محتمل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة