نائب أوغلو يرجح الائتلاف ويستبعد الانتخابات المبكرة   
الاثنين 5/9/1436 هـ - الموافق 22/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 21:54 (مكة المكرمة)، 18:54 (غرينتش)
رجح نعمان كورتولموش نائب رئيس الوزراء التركي اليوم الاثنين قبيل أول اجتماع للبرلمان المنتخب حديثا، تشكيل حكومة ائتلافية، واستبعد خيار اللجوء لانتخابات مبكرة إثر صدور نتائج الانتخابات التي لم تسمح لحزب العدالة والتنمية بتشكيل حكومة بمفرده.

وقال كورتولموش -وهو أحد النواب الأربعة لرئيس الوزراء أحمد داود أوغلو- إن المشاورات الرسمية بين الأحزاب الأربعة الفائزة بمقاعد في انتخابات السابع من هذا الشهر لم تبدأ رسميا, لكنه قال إن "رسائل وآراء واضحة" ستصدر عندما تبدأ تلك المشاورات.

وأضاف أن إجراء انتخابات مبكرة هو أبعد احتمال ممكن. وكان مسؤولون في حزب العدالة والتنمية بالإضافة إلى الرئيس رجب طيب أردوغان قد أشاروا إلى احتمال اللجوء إلى الانتخابات المبكرة في حال عدم الاتفاق على تشكيل حكومة ائتلافية.

وتصدر حزب العدالة والتنمية الانتخابات الماضية بنسبة 41% من الأصوات وحصل على 258 مقعدا من مجموع مقاعد البرلمان الـ550, وجاء ثانيا حزب الشعب الجمهوري (132 مقعدا), وحصل حزبا الحركة القومية وحزب الشعوب الديمقراطي (الكردي) على ثمانين مقعدا لكل منهما.

وقبل أيام حث الرئيس التركي الأحزاب السياسية على التعجيل بتشكيل حكومة جديدة تجنبا لأي تداعيات سلبية على مجمل أوضاع البلاد بسبب الوضع في الدول المجاورة, ولمح إلى أن تعثر مساعي تشكيل الحكومة سيعني اللجوء إلى الشعب مجددا, في إشارة إلى الانتخابات المبكرة.

ويتوقع أن يكلف أرودغان الأسبوع القادم رئيس الوزراء الحالي بتشكيل الحكومة الجديدة, وستكون أمامه مهملة 45 يوميا لينتهي من المهمة, وفقا للدستور.

وسيصدر التكليف الرسمي بتشكيل الحكومة الجديدة بعدما ينتهي البرلمان الجديدة من انتخاب رئيس له. ومن المقرر أن يعقد البرلمان الجديد غدا أول جلسة له, وسيؤدي خلالها النواب المنتخبون اليمين, على أن يتم التصويت على رئيس البرلمان الأحد القادم.

ويقول محللون أتراك إنه يصعب التكهن بأي سيناريو سيتحقق على صعيد الائتلاف الذي يفترض أن يقوده حزب العدالة والتنمية, في ظل استبعاد تمكن الأحزاب المعارضة (الشعب الجمهوري والحركة القومية والشعوب الديمقراطي) من بناء تحالف ثلاثي.

ووفقا لهؤلاء المحللين, فإن تحالفا بين حزب العدالة والتنمية والحركة القومية (80 نائبا) قد يكون الأرجح، رغم أن هذا الحزب القومي يشترط تخلي الحزب الحاكم عن مسيرة السلام مع الأكراد مقابل الدخول في ائتلاف ثنائي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة