غارات روسية على مناطق سورية تشملها الهدنة   
الأحد 1437/5/20 هـ - الموافق 28/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:10 (مكة المكرمة)، 13:10 (غرينتش)

كثف الطيران الحربي الروسي -في ثاني أيام الهدنة بسوريا- غاراته على مناطق يشملها وقف إطلاق النار في أرياف حلب وحمص وحماة، تسيطر عليها المعارضة المسلحة. في حين قصفت قوات النظام بالمدفعية مواقع تحت سيطرة المعارضة في جبل الأكراد بريف اللاذقية، ومناطق بريفي حمص وحماة.

وقد اعتبرت المعارضة هذه الغارات خرقا واضحا ومتعمدا لاتفاق وقف إطلاق النار الذي بدأ ليل الجمعة/السبت، وحذرت من أنها ستؤدي إلى انهياره بالكامل.

وفي أحدث التطورات، أفاد مراسل الجزيرة في حلب أمير العباد بمقتل 11 مدنيا إثر قصف جوي روسي على قرية بابيص في ريف حلب الغربي، وأشار إلى أن القرية تؤوي عشرات العائلات التي نزحت من ريف حلب الشمالي عقب التصعيد في الأيام الأخيرة، وأكد عدم الوجود العسكري لأيٍّ من فصائل المعارضة في القرية.

وأوضح المراسل أن المناطق المستهدفة من الطيران الروسي في اليوم الثاني من الهدنة بريف حلب، مناطق مدنية، ولفت إلى وجود نزوح عكسي بعدما عاد بعض الأهالي أمس إلى مناطقهم مع بدء سريان الهدنة.

كما أشار المراسل في المقابل إلى أن مدينة حلب تشهد التزاما بالهدنة من كافة الأطراف، سواء من قوات النظام أو كتائب المعارضة.

وقد استهدفت المقاتلات الروسية في ريف حلب مدينة دارة عزة وبلدة قبتان الجبل، مما أسفر عن مقتل مدني وإصابة عدد آخر، كما تعرضت مدينة عندان وكفر حمرة للقصف الروسي إضافة إلى منطقة قبر الإنجليزي، مما أسفر عن دمار كبير في المباني السكنية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان -ومقره بريطانيا- إن طائرات حربية هاجمت ست مدن وبلدات في محافظة حلب بينها عندان وحريتان ومعارة الأرتيق وقبتان الجبل وكفر حمرة.

من جانبه قال المقدم محمد جمعة بكور قائد جيش المجاهدين وممثل حلب في الهيئة العليا للمفاوضات، للجزيرة، إن المعارضة تصدت لخروق قوات النظام ومليشياته على بعض جبهات ريف حلب، لكن إمكانياتها بسيطة للتصدي للغارات الروسية، وعدد بكور وقوع سبعين خرقا من قوات النظام وعشرات الغارات الروسية.

video

خروقات أخرى
وفي ريف حمص الشمالي، أفاد مراسل الجزيرة بأن طائرات روسية شنت غارات على بلدة غرناطة وقرية أم شرشوح القريبة منها، إضافة لقصف بالمدفعية وقذائف الهاون من قوات النظام السوري. كما قصفت طائرات النظام السوري بالبراميل المتفجرة بلدة تيرمعلة.

وفي ريف حماة المجاور، شهدت منطقة حربنفسه غارات روسية بلغت عشرة، أعقبتها اشتباكات بين قوات النظام والمعارضة المسلحة، حيث حاولت قوات النظام التقدم في المنطقة.

وتعد منطقة حربنفسه مشمولة بالهدنة ولا وجود لجبهة النصرة أو تنظيم الدولة الإسلامية فيها. كما تعرضت مواقع لجيش الفتح -الذي يضم جبهة النصرة- في سهل الغاب بريف حماة لقصف من قبل مدفعية قوات النظام.

وفي إدلب شمالا، قام طيران النظام المروحي باستهداف بلدة الناجية بريف جسر الشغور الغربي بخمسة براميل متفجرة استهدفت وسط البلدة، إضافة إلى استهدافه قرية الكندة بقذائف المدفعية مساءً، حيث قتل شخص على الأقل جراء القصف.

وشهد ريف اللاذقية شمال غرب البلاد قصف قوات النظام بالمدفعية مواقع تحت سيطرة المعارضة في جبل الأكراد، أبرزها جبل التفاحية وعين الحور وجبل القلعة والشحرورة. كما تصدت فصائل المعارضة لقوات النظام التي حاولت التقدم في منطقتي جبل الأكراد، وجبل التركمان.

وفي العاصمة دمشق، قتل شخص بقناصة قوات النظام على أطراف حي جوبر، كما قتل شخصان وأصيب آخرون في خان الشيخ نتيجة استهداف المدينة بنحو 12 قذيفة مدفعية، كما قصفت قوات النظام مرج السلطان وبلدة بالا بالغوطة.

وقد وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان 14 خرقا للهدنة في يومها الأول، ارتكبتها قوات النظام.

وبحسب تقرير الشبكة الذي تلقت الجزيرة نت نسخة منه، توزعت الخروق على كافة المحافظات السورية تقريبا، فارتُكبت أربعة خروق في كل من درعا وريف دمشق، وخرقان في كل من حمص وإدلب، وخرق واحد في كل من دمشق واللاذقية، وقد نتج عن هذ الهجمات -وفق التقرير- 15 قتيلا، بينهم 13 من مسلحي المعارضة.

وشكك التقرير في مستقبل الهدنة، وأشار إلى أن أبرز ما يعتري بيان الهدنة هو تمكّن النظام السوري وشريكه الروسي من توجيه ضربات لمناطق شاسعة تحت سيطرة المعارضة السورية في الشمال، تحديدا تحت ذريعة وجود جبهة النصرة، دون أن يُعتبر ذلك خرقا للهدنة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة