والت ديزني تدعم الحرب الأميركية ضد الإرهاب   
الخميس 1422/9/6 هـ - الموافق 22/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مايكل إيسنير
وافقت شركة والت ديزني على الدعوة التي وجهتها الحكومة الأميركية للمساهمة في جهود الحرب التي تخوضها ضد ما تسميه الإرهاب. وقالت الشركة إنها سترسل مجموعة من أفلامها وممثليها لتسلية الجنود في جبهات القتال.

وجاء في بيان لشركة الإعلام العملاقة أن مساهمتها في جهود الحرب ستكون عن طريق الترفيه عن الجنود الأميركيين بتقديم أفلام تعرض للمرة الأولى، وعن طريق حث الناس على "مساعدة البيت الأبيض في حملته ضد الإرهاب".

وقالت المتحدثة باسم الشركة كريستين كاسترو إن والت ديزني سجلت رسائل "بمناسبة عيد الميلاد" سيسمعها الجنود الأميركيون في مختلف مواقعهم بحلول العام الميلادي الجديد، مشيرة إلى أن هذه الخطوة تأتي في إطار محاولات البيت الأبيض كسب الرأي العام في هذه الحرب.

وكان مسؤولون في الإدارة الأميركية اجتمعوا مع كبار مسؤولي والت ديزني وفي مقدمتهم الرئيس التنفيذي للشركة مايكل إيسنير، يوم 11 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري في بيفرلي هيلز لمعرفة الكيفية التي يمكن أن تساعد بها هوليود الحكومة الأميركية بعد الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في سبتمبر/ أيلول الماضي. وقال رئيس الشركة إن "أحد مصادر قوتنا هو قدرتنا على التواصل مع عدد كبير من الناس في الولايات المتحدة وعبر العالم، ولذا فإننا نتحرك على عدة جهات لكسب الرأي العام العالمي في معركتنا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة