مقتل 40 مشتبها بانتمائهم للقاعدة في قصف باكستاني   
الخميس 1427/2/2 هـ - الموافق 2/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:15 (مكة المكرمة)، 22:15 (غرينتش)

جنود باكستانيون في جولة بإحدى مدن وزيرستان بعد غارة على المقاتلين الأجانب (الفرنسية)

قال الجيش الباكستاني إن قواته مدعومة بمروحيات هجومية قتلت نحو 40 شخصا يشتبه بأنهم أعضاء في تنظيم القاعدة من بينهم قائد شيشاني وأصابت 20 آخرين, في هجوم على مخبئهم في المناطق الحدودية المحاذية لأفغانستان.

وصرح المتحدث باسم الجيش الباكستاني الجنرال شوكت سلطان أن الغارة على مخبأ للمتمردين في قرية سايداي شمال وزيرستان على الحدود مع أفغانستان, جاءت بعد تلقي معلومات استخباراتية تشير إلى تجمع عدد كبير من المسلحين الأجانب في المخبأ.

وقد قتل في الهجوم جندي حكومي وجرح 15 آخرون. وأفادت بعض المصادر أن المتمردين احتجزوا ثمانية من عناصر القوات شبه الحكومية في قرية بشمال وزيرستان بعد ساعات من تلك الغارة.

وقصفت المروحيات العسكرية مجمع المسلحين الذي يضم ثمانية مواقع سكنية قبل أن تدهم القوات البرية المجمع للقيام بعملية تمشيط مما أدى إلى اندلاع اشتباك مسلح عنيف.

وتقول أفغانستان مرارا إن مقاتلي القاعدة وطالبان يستخدمون المناطق الحدودية الباكستانية لشن هجمات داخل أفغانستان. وسلم الرئيس الأفغاني حميد كرزاي أثناء زيارة لإسلام آباد الشهر الماضي قائمة بأسماء نحو 40 من متمردي طالبان قال إنهم متواجدون في باكستان.

ومن جهتها تلاحق القوات الباكستانية مسلحي القاعدة وطالبان الذين تسللوا عبر الحدود في أواخر عام 2001 بعد الغزو الأميركي لأفغانستان والإطاحة بنظام طالبان.

ويقول الجيش الباكستاني إنه قتل مئات المسلحين المرتبطين بطالبان منذ أواخر عام 2003 في عمليات في المناطق القبلية الوعرة التي تتمتع بشبه حكم ذاتي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة