واشنطن تطالب أوروبا بمكافحة تمويل الجماعات الإرهابية   
السبت 1423/8/13 هـ - الموافق 19/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤول بوزارة الخزانة الأميركية إن على أوروبا أن تكثف عملها وتأخذ دورا قياديا في مكافحة تمويل جماعات على شاكلة تنظيم القاعدة.

وقال جيمي جوريول وكيل وزارة الخزانة الأميركية للصحفيين الجمعة قبل جولة أوروبية تستمر أربعة أيام إنه سيناقش أيضا مع المسؤولين الأوروبيين أمر أفراد ذوي "أثر كبير وقيمة كبيرة" يعتقد أن لهم صلة بتنظيم القاعدة.

ونفى المسؤول الأميركي أنه يحمل معه قائمة بها أسماء معظمها لأثرياء سعوديين كما أشارت إلى ذلك صحيفة واشنطن بوست الجمعة. وقال جوريول "تشير قصة في الصحيفة اليوم إلى أنني ذاهب إلى أوروبا بقائمة سعودية، هذا ليس صحيحا".

وأضاف "إنني ذاهب إلى أوروبا لتشجيع حلفائنا على مكافحة تمويل الإرهاب ولضمان أن يبقى عملهم في هذه الناحية مكملا وداعما للإستراتيجية الأميركية".

وقال إن إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش سعيدة بالتحركات السعودية في الحرب ضد الإرهاب وتقدرها.

ويشكل تضييق الخناق على تمويل الإرهاب أحد المكونات الرئيسية للحرب الأميركية ضد ما تسميه الإرهاب والتي أعلنتها واشنطن عقب الهجمات التي تعرضت لها في 11 سبتمبر/ أيلول من العام الماضي.

وسيزور المسؤول الأميركي كلا من سويسرا وليختنشتاين ولكسمبورغ والدانمارك والسويد في جولته الأوروبية التي ستبدأ الاثنين المقبل. وقال المسؤول إنه في الوقت الذي كانت أوروبا فيه تساعد وأحرزت تقدما بدرجة طيبة في مكافحة الإرهاب فإن لديه مخاوف بشأن عدة جوانب منها نظام الإقامة الأوروبي الذي يتعين تنظيمه، حسب قوله.

وأضاف "نود رؤية نظام أكثر فاعلية وذكاء". وذكر المسؤول الأميركي أن هناك "هدوءا نسبيا" من وجهة نظر أوروبية في ما يتعلق بإضافة أسماء جديدة لقائمة المنظمات والأفراد الذين يشتبه بأن لهم صلة بجماعات إرهابية. وقال جوريول إن ذلك سيكون أحد الموضوعات التي ستبحث في اجتماعات الأسبوع المقبل.

وقال إنه في بعض الحالات ربما لا يكون ضروريا لدولة أوروبية أن يكون لديها تشريع داخلي لتضييق الخناق على تمويل الإرهاب وإنه في حالات أخرى قد يكون هناك رأي مختلف يرى أنه يجب تعقب هذه المنظمات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة