مجلس الأمن يدين الهجوم على إسرائيليين   
الجمعة 1433/4/2 هـ - الموافق 24/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:19 (مكة المكرمة)، 12:19 (غرينتش)
مجلس الأمن دعا إلى ملاحقة المسؤولين عن الحادثين (الفرنسية-أرشيف)
أدان مجلس الأمن الدولي -في بيان- بشدة الهجومين اللذين استهدفا دبلوماسيين إسرائيليين في الهند وجورجيا في وقت سابق من الشهر الجاري، وطالب بالملاحقة القضائية للمسؤولين والمدبرين والمحرضين على "الأعمال الإرهابية المستنكرة".
 
وقالت الدول الـ15 الأعضاء في المجلس خلال اجتماع عقدته في وقت متأخر من مساء أمس الخميس، إنها "تدين بأشد العبارات الهجوم الإرهابي" في نيودلهي الذي استهدف في 13 فبراير/شباط الجاري دبلوماسيا إسرائيليا، مما أدى إلى إصابة زوجته بجروح. 

كما أدان المجلس محاولة الهجوم التي حدثت في جورجيا، حيث عثر موظف في السفارة الإسرائيلية على قنبلة ألصقت بسيارته. 

وقال المجلس إن هذه "الأعمال الإرهابية" لا يمكن تبريرها بغض النظر عن الحوافز، دون أي إشارة إلى الجهة التي تقف وراء هجومي الهند وجورجيا. واتهمت إسرائيل إيران وحزب الله اللبناني بالوقوف وراءهما، وهو ما نفته طهران. 

وقال مجلس الأمن في بيانه إنه "يدين أعمال العنف الجديدة والمتكررة ضد ممثلين دبلوماسيين وقنصليين، التي تعرض حياة الأبرياء لمخاطر أو تودي بحياتهم وتعرقل بشكل خطير قيام هؤلاء الممثلين والمسؤولين بعملهم بشكل طبيعي".

وأكد مجلس الأمن على "ضرورة الملاحقة القضائية للمسؤولين والمدبرين والمحرضين على هذه الأعمال الإرهابية المستنكرة". ودعا أيضا جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى الاضطلاع بدورهم في محاربة "الإرهاب"وذكّرهم بالتزاماتهم بموجب المواثيق الدولية فيما يتعلق بالدبلوماسيين وأنشطتهم.

وأكد البيان -الذي صدر على لسان سفير توغو الذي تتولى بلاده الرئاسة الدولية لمجلس الأمن لهذا الشهر- أن "الإرهاب بكل أوجهه يشكل أكثر التهديدات خطراً على السلام والأمن، وأن أية أعمال إرهابية إجرامية غير مبررة بغض النظر عن الحوافز، متى وأين ارتكبت".

الهجوم الذي استهدف دبلوماسيا إسرائيليا في الهند (الجزيرة)

فرحة إسرائيلية
وفي رد فعله، أكد السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة رون بروسور في بيان أنها المرة الأولى التي ينشر فيها المجلس إدانة لأعمال "إرهابية" تستهدف إسرائيليين منذ عام 2005.

وأضاف السفير قائلا "اليوم، يمكننا سماع صوت مجلس الأمن بالإجماع في جميع أنحاء العالم من كل سفارة مهددة من الإرهاب الإيراني إلى غرفة المستشفى حيث تعالج الدبلوماسية الإسرائيلية تال يهوشوا التي جرحت في هجوم نيودلهي". 

وكان السفير أرسل الأسبوع الماضي لمجلس الأمن رسالة يطالب فيها بالتنديد رسميا بالهجمات ومحاولات الهجوم الأخيرة ضد البعثات الدبلوماسية الإسرائيلية.

ومن جانبه جدد السفير الإيراني في الأمم المتحدة محمد خزاعي في رسالة وجهها الأربعاء إلى المجلس، التأكيد على أن إسرائيل "اختلقت ادعاءات وقامت بالتضليل" ضد بلاده بعد هذه الحوادث.

ويذكر أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أدان الهجومين في وقت سابق، كما أدانتهما الولايات المتحدة بأشد العبارات، وقالت على لسان وزيرة خارجيتها هيلاري كلينتون إن بلادها "مستعدة للمساعدة في أية تحقيقات في هذين العملين الجبانين".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة