سعوديون يطالبون بالإفراج عن ثلاثة إصلاحيين   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)

وجه حوالي مائة سعودي بينهم 12 امرأة عريضة إلى ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز تطالب بالإفراج عن ثلاثة إصلاحيين يحاكمون بتهمة الدعوة إلى إقامة "ملكية دستورية" في المملكة.

واحتج موقعو العريضة وهم 95 سعوديا من منطقة الجوف (350 كلم شمال الرياض) على استمرار اعتقال متروك الفالح, وهو من المنطقة نفسها, وعلي الدميني وعبد الله الحامد.

وأعلنوا أن "كل ما قام به ابننا الأستاذ الدكتور متروك الفالح ومن معه من نشاط مطلبي سلمي, إنما يأتي منسجما مع التوجهات الإصلاحية للقيادة" وطالبوا بالإفراج عن الفالح أو تقديمه لمحاكمة "علنية عادلة".

وكانت المحاكمة العلنية للفالح, وهو أستاذ في جامعة الملك فهد, والمعتقلين معه بدأت في التاسع من أغسطس/آب الجاري أمام إحدى محاكم الرياض.

وتتهم النيابة الثلاثة بإصدار بيانات وعرائض والعمل للحصول على توقيعات من سعوديين, بالإضافة إلى اتهامهم بالمطالبة بـ"ملكية دستورية واستخدام مصطلحات غربية" في مطالبتهم بتغيير النظام في حين يتهمهم المسؤولون بتهديد الوحدة الوطنية وإقامة اتصالات مع أطراف أجنبية.

والسعوديون الثلاثة هم ضمن 12 ناشطا اعتقلوا في 16 مارس/ آذار الماضي وأطلق سراح نصفهم بعد يومين إثر تعهدهم بالكف عن المطالبة علنا بالإصلاح كما تم إطلاق سراح ثلاثة آخرين أواخر مارس/آذار الماضي.

وكان اعتقال دعاة الإصلاح ألقى بظلاله على مسيرة الإصلاحات في المملكة التي ستشهد أول انتخابات لاختيار نصف أعضاء المجالس البلدية في وقت لاحق من العام الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة