الإفراج عن متهمي انقلاب السودان   
الأربعاء 1434/6/7 هـ - الموافق 17/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 18:54 (مكة المكرمة)، 15:54 (غرينتش)
العميد محمد إبراهيم (وسط): أفرج عنا بناء علي عفو رئاسي (الجزيرة)
 
أفرجت السلطات السودانية الأربعاء عن تسعة عسكريين كانت محكمة عسكرية أدانتهم بالسجن والطرد من الخدمة العسكرية على خلفية اتهامهم بمحاولة قلب نظام الحكم في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.
 
وأطلق سراح المحكومين بعد موافقة الرئيس السوداني عمر البشير على استرحام تقدمت به المجموعة ليشملها قرار العفو عن كافة السجناء السياسيين الذي أعلنه البشير بالأول من أبريل/نيسان الجاري.
 
وقال العميد محمد إبراهيم المتهم بقيادة المجموعة  إن مجموعته "أفرج عنها بناء على عفو رئاسي". وأضاف "إن هدف المجموعة لم يكن يوما لغير خير السودان وشعبه".
 
وتمنى بكلمة قصيرة أمام مهنئيه بالعفو أن "تكلل عملية السلام في السودان حتى ينعم بالأمن والاستقرار، شاكرا الشعب السوداني على وقفته ومطالبته بإطلاق سراح مجموعته". 
 
وتوقعت مصادر مسؤولة الإفراج عن المتهمين الآخرين من المدنيين والأمنيين خلال الساعات المقبلة.
 
وكانت الحكومة اعتقلت في الـ11 من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي المدير العام السابق لجهاز الأمن والمخابرات الفريق صلاح قوش, ومجموعة من العسكريين والمدنيين على خلفية اتهامهم بالمشاركة في محاولة قلب النظام.

يُشار إلي أن المتهمين والمحكومين ينتمون للحركة الإسلامية وتعرف مجموعتهم باسم جماعة "السائحون المجاهدون" التي تدعو للإصلاح من داخل الحكومة والحزب الحاكم بالسودان.

وكانت المجموعة بعثت برسالة بعيد اعتقال أعضائها إلي الرئيس البشير تطلب فيها بإطلاق سراح المجموعة المتهمة بالمحاولة الانقلابية "من أبطال القوات المسلحة وبقية المجاهدين".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة