قلق روسي لتأخر استئناف مباحثات إيران   
الجمعة 1434/2/29 هـ - الموافق 11/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 22:23 (مكة المكرمة)، 19:23 (غرينتش)
جانب من آخر جولة بين إيران ومجموعة 5+1 بموسكو في يونيو/حزيران (الفرنسية-أرشيف)

أعربت روسيا الجمعة عن قلقها لعدم التوصل إلى موعد ومكان محددين لإجراء جولة جديدة من المحادثات بين القوى العظمى وإيران بشأن برنامجها النووي المثير للجدل، في وقت أبدى فيه المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيو أمانو تشاؤمه بخصوص إمكانية زيارة المنشآت النووية الإيرانية.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن سيرغي ريبكوف نائب وزير الخارجية الروسي قوله إنه لم يتم التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن موعد ومكان انعقاد الاجتماع. وأضاف "هذا يقلقنا لأن توقف المباحثات طال".

وأعرب ريبكوف عن أمله في أن يعقد الاجتماع خلال هذا الشهر، وقال "عندما افترقنا في موسكو في يونيو اتفقنا على ضرورة استمرار العملية دون انقطاع كبير".

في المقابل ذكرت وكالة الأنباء الروسية ريا نوفوستي الجمعة أن جولة جديدة من المحادثات بين الدول الكبرى وطهران حول البرنامج النووي الإيراني ستعقد في نهاية يناير/كانون الثاني في إسطنبول.

ولم تحدد الوكالة التي نقلت النبأ عن مصدر قريب من الملف، موعدا دقيقا للقاء الذي سيشكل استئنافا للمفاوضات المقطوعة منذ لقاء عقد في موسكو في يونيو/حزيران الماضي.

وتجرى المفاوضات بين إيران ومجموعة 5+1، وهي الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا) وألمانيا.

وقد عقدت المجموعة ثلاث جولات من المفاوضات مع طهران في 2012، الأولى في أبريل/نيسان في إسطنبول والثانية في مايو/أيار في بغداد ثم في العاصمة الروسية في يونيو/حزيران.

ورفضت إيران في موسكو اقتراح الدول الكبرى تعليق تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% وإغلاق محطة فوردو الواقعة في وسط البلاد تحت الأرض قرب مدينة قم الشيعية المقدسة. كما رفضت تصدير مخزوناتها من اليورانيوم المخصب بنسبة 20%.

وفي المقابل طلبت إيران تخفيف العقوبات المفروضة عليها واعترافا "بحقها" في التخصيب، بينما تطالب قرارات عدة لمجلس الأمن الدولي بتعليق فوري لتخصيب اليورانيوم.

ويثير تخصيب إيران لليورانيوم قلق القوى الغربية وإسرائيل التي تشتبه بأن طهران تسعى لامتلاك سلاح ذري. لكن طهران تنفي ذلك.

يوكيا أمانو قال إنه يميل إلى التشاؤم بخصوص إمكانية زيارة المنشآت النووية الإيرانية (الفرنسية)

تشاؤم
في سياق ذي صلة، صرح المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية الياباني يوكيو أمانو الجمعة أنه يميل إلى التشاؤم في ما يتعلق بزيارة المنشآت النووية الإيرانية التي يشتبه الغرب بأنها تخفي برنامجا للتسلح.

وقال أمانو -في مؤتمر صحافي في طوكيو- إن "الآفاق غير أكيدة في ما يتعلق بإمكان التوصل إلى اتفاق في 16 يناير/كانون الثاني"، موعد اللقاء بين خبراء من الوكالة ومسؤولين إيرانيين.

وأضاف أمانو أن "المفاوضات مع إيران صعبة جدا، لست متفائلا والآفاق ليست مبشرة بالضرورة"، بشأن إمكانية إبرام هذا الاتفاق.

من جهة أخرى عبر أمانو عن أمله في تسوية المسألة النووية الإيرانية بالحوار، وقال إن الوكالة تأمل في حل المشكلة النووية الإيرانية بالحوار وبوسائل دبلوماسية.

وكانت إيران حذرت قبل أيام من أنها لن تقبل عمليات تفتيش أبعد من المواقع النووية المعلنة التي تنص عليها معاهدة منع الانتشار النووي.

وتسعى الوكالة منذ مطلع 2012 للتوصل إلى اتفاق مع طهران حول "نهج منظم" يعطي الوكالة حرية أكبر لتفقد مواقع أو مراجعة مستندات أو لقاء أفراد، مما يفترض أن يساعدها على تحديد طبيعة البرنامج النووي الإيراني بشكل قاطع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة