صحف أميركية: فوضى ومستقبل مجهول بمصر   
الأربعاء 1434/9/3 هـ - الموافق 10/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 11:34 (مكة المكرمة)، 8:34 (غرينتش)
أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي يواصلون اعتصاماتهم في أنحاء مختلفة من البلاد (الأوروبية)

تناولت بعض الصحف الأميركية بالنقد والتحليل الأزمة المصرية، وقالت إحداها إن العسكر يمارسون القمع والسلطوية التي سادت في عهد مبارك، وقالت أخرى إن الفوضى تتعاظم في البلاد، ووصفت ثالثة مستقبل مصر بالمجهول.
 
وقالت صحيفة واشنطن بوست في افتتاحيتها إن كثيرين من المصريين أملوا أن الانقلاب العسكري في بلادهم من شأنه أن يحل المشاكل والأزمات التي تعانيها البلاد منذ انتقالها إلى الديمقراطية في 2011، ولكنهم فوجئوا بأن الجنرالات يكررون نفس الانتهاكات والممارسات السلطوية التي كانت سائدة إبان عهد الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك.

وأوضحت الصحيفة أن النظام الجديد في مصر أظهر اعتماده على ما وصفتها بالقوة الغاشمة الاثنين الماضي، وذلك عندما فتح جنود من الجيش المصري النار على حشد كبير من أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، والذين كانوا معتصمين احتجاجا على الإطاحة برئيسهم، مما أسفر عن مقتل العشرات منهم.
 
عدم تدخل إدارة أوباما في الأزمة المصرية يؤدي إلى تفاقمها بشكل أكبر، وخاصة في ظل استمرار الجنرالات في الجيش المصري بممارسة الإجراءات العسكرية الوحشية والاستبدادية في البلاد
وحذرت الصحيفة مما ينتظر مصر من مستقبل مجهول ينذر بمزيد من الفوضى وإراقة الدماء، وذلك في ظل دعوة قيادات إسلامية في البلاد إلى التحشيد لانتفاضة كبيرة ضد النظام الجديد الذي أطاح بمرسي.

إجراءات وحشية
وأضافت أن عدم تدخل إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما في الأزمة المصرية من شأنه أن يؤدي إلى تفاقمها بشكل أكبر، وخاصة في ظل استمرار الجنرالات في الجيش المصري بممارسة الإجراءات العسكرية الوحشية والاستبدادية في البلاد.

من جانبها حذرت صحيفة واشنطن تايمز من الفراغ السياسي في مصر، وقالت إن من شأنه أن يتسبب في انزلاق البلاد إلى مزيد من الفوضى، موضحة أن الفوضى سادت في مصر واستشرى العنف في البلاد في أعقاب انقلاب العسكر ضد نظام مرسي.

وأشارت الصحيفة إلى أن الجيش المصري أطلق الرصاص على الرجال والنساء من المعتصمين من أنصار مرسي عند صلاة فجر الاثنين الماضي، فقتل منهم أكثر من خمسين شخصا، مضيفة أنه لا ضمانات بشأن من سيملأ الفراغ في البلاد التي تنتظر أجواؤها مزيدا من مظاهر الدم والدخان.
كما وصفت صحيفة لوس أنجلوس تايمز مستقبل مصر بغير الواضح، وقالت إن قتل الجيش المصري العشرات من أنصار مرسي من شأنه تعميق الأزمة في البلاد وزيادة تفاقمها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة