"بلطجية" يهاجمون مسيرة بإربد   
الجمعة 1432/11/11 هـ - الموافق 7/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 19:01 (مكة المكرمة)، 16:01 (غرينتش)

من مسيرة سابقة وسط عمان تطالب بالإصلاح (الجزيرة نت)

قال مراسل الجزيرة نت بالأردن محمد النجار إن "بلطجية" اعتدوا على مسيرة في إربد شمال الأردن وإن الأمن فرقها بالغاز المسيل للدموع, هذا في الوقت الذي شهدت فيه العديد من المناطق الأردنية خروج مسيرات بعد صلاة الجمعة شارك فيها الآلاف.

وحسب وكالة يونايتد برس إنترنشونال (يو بي آي) فإن مسيرة حاشدة انطلقت من أمام المسجد الحسيني بالعاصمة عمان, وقدرت الوكالة عدد المشاركين في هذه المسيرة -التي دعت إليها الجبهة الوطنية للإصلاح- بأكثر من خمسة آلاف شخص, وأشارت إلى أن زعيم تلك الجبهة رئيس الوزراء الأردني السابق أحمد عبيدات كان يتقدم صفوف المشاركين، كما انضم إلى هذه المسيرة أحزاب المعارضة والحركة الإسلامية.

ونبهت الوكالة إلى أن هذه هي المرة الأولى التي تنزل فيها الجبهة الوطنية إلى الشارع منذ تأسيسها في مايو/أيار الماضي.

وشارك في المسيرة التي انطلقت تحت شعار "الإصلاح الحقيقي هو طريقنا لاجتثاث الفساد" الحراك الشبابي الأردني وقوى شبابية أخرى، إضافة إلى تجمع أبناء عشائر حي الطفايلة للإصلاح.

ورفع المشاركون في المسيرة لافتات كتب عليها "الإعلام الحر ضرورة لمكافحة الفساد"، و"لا لحكومة تحمي الفساد"، و"لا للتعيين", "نعم لتداول السلطة"، و"الشعب مصدر السلطات", كما انتقدت شعارات أخرى التدخل الأمني وغياب الديمقراطية.

وواكب المسيرة حضور أمني كثيف، حيث طوقتها قوات الأمن وأقامت حواجز على جانبي الطريق الذي سلكته من الجامع الحسيني حتى ساحة النخيل.

شبيلات تعرض لهجوم أثناء إلقائه محاضرة ببلدة ساكب الأسبوع الماضي (الجزيرة)
تنديد بسياسة البلطجة
من جهة ثانية, اضطرت قوات الدرك لاستخدام الغاز المسيل للدموع في بلدة خرجا بمدينة إربد (شمال الأردن)، إثر اعتداءات بالعصي والحجارة تعرضت لها مسيرة خرجت في البلدة بعد صلاة الجمعة اليوم.

وقال شهود عيان ليونايتد برس إنترنشونال عبر الهاتف، إن العشرات من الأشخاص المسلحين بالعصي والحجارة هاجموا المسيرة التي شارك فيها نحو 400 شخص، مما أدى لإصابة عدد من المشاركين في المسيرة بجروح, وأشاروا إلى أن قوات الدرك سيطرت على الموقف وانتشرت في البلدة ومنعت تصاعد الاعتداءات.

وخرجت مسيرة في مدينة جرش شمال المملكة من أمام المسجد الحميدي باتجاه ساحة البلدية التي أطلق عليها الحراك الشبابي ساحة الحرية، وشارك فيها كل من جماعة الإخوان المسلمين وتجمع أبناء جرش للإصلاح، ورفع المشاركون شعارات ترفض سياسة البلطجة وتطالب بوقف الفساد.

يذكر أن بلدة ساكب التابعة لمدينة جرش شهدت السبت الماضي تعرض المعارض الإسلامي المستقل ليث شبيلات -أثناء إلقائه محاضرة في البلدة- لهجوم من قبل بلطجية، قال شبيلات إنهم محسوبون على الحكومة.

وفي جنوب المملكة, خرجت مسيرة في مدينة الكرك بعد صلاة الجمعة من المسجد العمري شارك فيها المئات, وطالب المشاركون الحكومة بالتوقف عن سياسة "كسب الوقت"، مؤكدين أنه لم يعد في صالحها في ظل تنامي الاحتجاجات الشعبية في مختلف المحافظات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة