كنيسة فنزويلا تنتقد استعمال شافيز التلفزيون لمهاجمة رجل دين   
الثلاثاء 1426/6/13 هـ - الموافق 19/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:38 (مكة المكرمة)، 7:38 (غرينتش)
شافيز دأب على اتهام الكنيسة الكاثوليكية بأنها تتحالف مع اليمين ضده (الفرنسية-أرشيف)

قالت الكنيسة الكاثوليكية في فنزويلا إن الرئيس هوغو شافيز لم يتصرف كرئيس دولة عندما استعمل التلفزيون الحكومي ليهاجم كاردينالا وصفه بأنه ديكتاتور.
 
وقال كبير أساقفة مدينة كورو روبرتو لوكيرت في لقاء تلفزيوني إن على الرئيس أن يفهم أنه "تحديدا لكونه رئيسا فإن عليه أن يعرف كيف يتصرف.. وأن يعطي العبرة في الاحترام إذا أراد أن يُحترم".
 
وأضاف لوكيرت أن شافيز شتم الكاردينال لكنه لم يجب على التهم التي وجهت لطريقته في إدارة البلاد في السنوات الخمس الأخيرة, قائلا "إنك خالفت الحكومة الرأي فستطرد وسيصفونك بتاجر الانقلابات.. في حين نسي الرئيس أنه حاول قبل ست سنوات أن يقوم بانقلاب قبل أن يفوز بانتخابات 1998".
 
يسوع الاشتراكي
وكان شافيز هاجم أول أمس في برنامج تلفزيوني أسبوعي عنوانه "أهلا أيها الرئيس" كاردينالا متقاعدا انتقد حكمه, ووصف شافيز الكاردينال برجل العصابات, واتهم زعماء الكنيسة الكاثوليكية بأنهم وقفوا مع الانقلابيين في 2002.
 
وأضاف شافيز وهو يهز الصليب بيده بأنه "لو كان المسيح حيا يرزق لكان اشتراكيا راديكاليا", ولدعمه في خططه في استعمال أموال النفط لتمويل قطاعات الصحة والتعليم لصالح الفقراء, وهي خطط تقول الكنيسة الكاثوليكية إنها لم تغير من الأمر شيئا.
 
وكثيرا ما اصطدم شافيز –الذي يقول عن نفسه إنه كاثوليكي- برؤوس الكنيسة الكاثوليكية الذين يتهمونه بالسعي لترسيخ الشيوعية في البلاد, بينما يتهمهم هو بالتحالف مع الأغنياء والانقلابيين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة