عباس يشارك بقمة شرم الشيخ التي تجمع بوش بقادة عرب   
الخميس 28/3/1424 هـ - الموافق 29/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت مستشارة الأمن القومي الأميركي كوندوليزا رايس أن الرئيس الأميركي جورج بوش سيعقد اجتماع قمة في مدينة العقبة الأردنية في الرابع من الشهر المقبل يضم رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس ونظيره الإسرائيلي أرييل شارون.

وتطرقت رايس إلى قمة شرم الشيخ التي ستجمع الرئيس الأميركي بعدد من الزعماء العرب، وقالت إنها ستسهم في دفع عملية السلام في الشرق الأوسط إلى الأمام.

وأضافت رايس في مؤتمر صحفي أن عملية السلام ستكون طويلة وشاقة وستتخللها نجاحات وإخفاقات، وقالت إن الرئيس بوش سيناقش مع الزعماء المسؤوليات الملقاة على عاتق كل طرف لإنجاح عملية السلام. وأوضحت أن بوش يريد عقد الاجتماع في هذه الظروف لأنه واثق من إمكانية دفع جدول الأعمال إلى الأمام.

ومن المقرر أن يشارك في القمة إلى جانب الرئيس الأميركي الرئيس المصري حسني مبارك وولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز والعاهل الأردني عبد الله بن الحسين وملك البحرين حمد بن عيسى والملك المغربي محمد السادس بناء على دعوة من القاهرة.

وقد أعرب وزير الخارجية الأميركي كولن باول عن أمله في أن يؤدي اجتماع الرئيس بوش بالزعماء العرب إلى دفع خطة خارطة الطريق إلى الأمام. وقال باول إن الرئيس بوش يتوقع دعما ليس لخطة الطريق فحسب بل لالتزام القادة العرب بمساعدة السلطة الفلسطينية في محاربة ما وصفها بالمنظمات الإرهابية.

محمود عباس وبالاثيو أثناء مؤتمرهما الصحفي المشترك في رام الله أمس (الفرنسية)

القاهرة ترحب

وقد رحبت مصر بمشاركة رئيس الوزراء الفلسطيني في القمة التي ستعقد في شرم الشيخ الأسبوع القادم والتي سيحضرها الرئيس الأميركي جورج بوش إضافة إلى القادة العرب.

وفي السياق ذاته أعلن محمود عباس أنه سيلتقي نظيره الإسرائيلي أرييل شارون اليوم الخميس. وجاء ذلك بعدما اجتمعت وزيرة الخارجية الإسبانية آنا بالاثيو معه ومع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وكبار المسؤولين الفلسطينيين في مدينة رام الله بالضفة الغربية أمس.

من جانبه قال مؤسس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الشيخ أحمد ياسين إنه لا يعلق آمالا على قمة بوش أبو مازن شارون. واعتبر موافقة شارون على خريطة الطريق خدعة لنقل الصراع إلى الساحة الفلسطينية.

ويعد اللقاء المرتقب بين عباس وشارون الأول منذ مصادقة الحكومة الإسرائيلية المشروطة على خطة السلام، والثاني منذ تولي عباس منصبه رئيسا للحكومة الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة