منشقون يوقعون اليوم على اتفاق سلام دارفور   
الخميس 1427/5/12 هـ - الموافق 8/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:29 (مكة المكرمة)، 21:29 (غرينتش)

الاتحاد الأفريقي يهمش من لم يوقع على اتفاق دارفور (الفرنسية-أرشيف)
أفاد مصدر في الاتحاد الأفريقي الأربعاء بأن منشقين عن مجموعتين متمردتين بدارفور لم توقعا بعد اتفاق السلام، سيوقعون بالأحرف الأولى ملحقا للوثيقة للانضمام لعملية السلام بعد ظهر الخميس في أديس أبابا.

وقال المتحدث باسم الاتحاد الأفريقي في مقر المنظمة بأديس أبابا إن المتمردين المنشقين عن حركة العدل والمساواة وحركة جيش تحرير السودان، سيوقعون إعلانا "يؤكد  دعمهم لاتفاق السلام" في دارفور.

وقال دبلوماسي أفريقي طالبا عدم كشف هويته إن الاتحاد الأفريقي يحاول تهميش الجهات التي لم توقع بعدُ على الاتفاق والاستمرار في ممارسة الضغوط لحملها على الانضمام لعملية السلام.

من جهة ثانية أبلغ الاتحاد الأفريقي وفدا من أعضاء مجلس الأمن الدولي يزور أديس أبابا الأربعاء، أن الاتحاد يريد تعزيز قواته في إقليم دارفور بقوات إضافية من أفريقيا، وأن يحصل على دعم بالمعدات والمؤن من حلف شمال الأطلسي.

وجاء وفد مجلس الأمن الدولي الذي يضم 15 دولة لأديس أبابا حيث مقر الاتحاد الأفريقي للتشاور مع مسؤولي الاتحاد قبل العودة للسودان، حيث يسعى لإقناع الحكومة السودانية بقبول قوة لحفظ السلام تابعة للأمم المتحدة بحلول نهاية العام.

وقال مندوب بريطانيا لدى الأمم المتحدة إيمير جونز باري بعد اجتماع مع رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي ألفا عمر كوناري، إن البعثة الأفريقية بالسودان بحاجة إلى أن تعزز قبل أن تتولى الأمم المتحدة المهمة بالفعل "وسنعمل معا" لضمان تعزيز البعثة الأفريقية.

غير أن مبعوثا تحدث بشرط عدم الكشف عن هويته قال إن كوناري أبلغهم أيضا أنه لا يريد نشر جنود غربيين في دارفور ينظر إليهم المسؤولون السودانيون على أنهم قوة غازية.

وفي شأن آخر، أوضح مسؤولون أن برنامج الأغذية العالمي يجري اختبارات على أغذية تبرعت بها الحكومة السودانية في إقليم دارفور غربي البلاد ليقرر ما إن كانت صالحا للاستهلاك الآدمي.

وذكر مصدران بالأمم المتحدة رفضا الكشف عن اسميهما أن العشرين ألف طن من الذرة التي سحبت من احتياطي الغذاء الإستراتيجي بالسودان، كانت مخزنة فترة طويلة. ولم يتسن الاتصال بمسؤولين سودانيين على الفور للحصول على تعليق.

وأعلن رئيس برنامج الأغذية العالمي جيمس موريس الذي يزور السودان أن السودان "أكبر عبء إنساني في العالم"، وناشد المانحين تقديم مزيد من الأموال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة