مصرع أربعة في الحملة الانتخابية ببنغلاديش   
الأحد 1422/6/13 هـ - الموافق 2/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ضحايا العنف في بنغلاديش (أرشيف)
لقي أربعة أشخاص على الأقل مصرعهم وأصيب مائة خلال اليومين الماضيين إثر أحداث عنف بسبب الحملة الانتخابية الحالية. وقد أدت عمليات العنف السياسي التي سبقت الانتخابات المقرر إجراؤها مطلع الشهر المقبل إلى مصرع نحو 65 شخصا.

وأفادت صحيفة الاتفاق البنغالية بأن أربعة من حزب رابطة عوامي الذي تتزعمه رئيسة الوزراء السابقة حسينة واجد قتلوا في مقاطعتي بابنا غربي البلاد وشاندبور في الشرق.

وأوضحت أن ثلاثة من القتلى سقطوا أثناء اشتباك مع أنصار حزب بنغلاديش الوطني الذي ترأسه زعيمة المعارضة خالدة ضياء مشيرة إلى أن القتيل الرابع يشتبه بأنه قتل بواسطة جماعة يسارية محظورة. وقد اندلعت أعمال العنف منذ تقديم حسينة استقالة حكومتها في منتصف شهر يوليو/ تموز الماضي تمهيدا لإجراء انتخابات.

لطيف الرحمن
وتعهد رئيس الحكومة المؤقتة لطيف الرحمن أول أمس بإجراء انتخابات حرة وعادلة لكنه أضاف أن قلقه الأول يتمثل في عدم استقرار الأوضاع الأمنية بسبب كثرة الأسلحة غير المرخصة التي بحوزة السكان والصعوبة التي تواجهها الشرطة في مصادرتها.

وكانت السلطات قد اتخذت قرارا في وقت سابق بمصادرة نحو 250 ألف قطعة سلاح غير مرخص. وصادرت حتى الآن نحو ثلاثة آلاف مسدس وبندقية و65 ألف قنبلة.

يشار إلى أن أكثر من 2500 شخص رشحوا أنفسهم للانتخابات العامة التي تجرى لاختيار 300 عضو في البرلمان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة