مقتل جندي إيطالي وتسعة مدنيين أفغان بهجوم انتحاري بكابل   
السبت 1428/11/15 هـ - الموافق 24/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:01 (مكة المكرمة)، 15:01 (غرينتش)
الجنود الإيطاليون عملوا طوقا أمنيا حول منطقة الهجوم (رويترز)
 
أعلنت القوات الإيطالية العاملة في أفغانستان أن هجوما انتحاريا نفذ بقنبلة عند مشارف العاصمة كابل أسفر عن مقتل جندي إيطالي وتسعة مدنيين بينهم أربعة تلاميذ.
 
وقالت القوات الإيطالية إن الهجوم الذي وقع في باجمان خارج العاصمة مباشرة كان يستهدف الجنود الإيطاليين في تلك المنطقة. وأضافت أن الهجوم أسفر كذلك عن إصابة أربعة جنود إيطاليين وثمانية أفغان آخرين.
 
وقد أدانت وزارة الداخلية الأفغانية في بيان "بشدة هذا الهجوم الوحشي" واعتبرته "هجوما ضد الإنسانية والإسلام واستقرار أفغانستان". وأوضحت الشرطة الأفغانية أن الجنود الإيطاليين كانوا يفتتحون جسرا وكان المدنيون يتفرجون على الحدث في المنطقة.
 
وقالت طفلة اسمها حنيفة قبل إدخالها سيارة الإسعاف "شاهدت أخي غارقا بدمه, وشاهدت سحابة هائلة من الدخان تتصاعد إلى السماء, وعندما وضعت يدي على رأسي أدركت أنني أيضا جرحت".
 
طائرات الناتو حلقت فوق مكان الانفجار (رويترز)
وتنشر إيطاليا نحو 2400 جندي في أفغانستان في إطار قوة المساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان  (إيساف). وبالرغم من أن معظم الجنود الإيطاليين متوزعون في مناطق غربي أفغانستان, فإن قوات أخرى منهم تعمل في مشاريع الإعمار والتنمية في كابل.
 
وفي روما قال المتحدث باسم وزارة الدفاع العقيد ماسيمو فوغاري إن الجنود الإيطاليين حاولوا اعتراض الانتحاري قبل أن يتوغل بين الجموع التي حضرت تدشين الجسر. وأوضح أن الضابط القتيل كان مهندسا عسكريا وهو من مواليد 1972.
 
وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن حركة طالبان تبنت الهجوم, حسبما نقلت عن المتحدث باسمها ذبيح الله مجاهد.
 
وقتلت حركة طالبان أكثر من 200 مدني في أكثر من 140 هجوما انتحاريا هذا العام في إطار حملتها للإطاحة بالحكومة الأفغانية وطرد أكثر من 50 ألفا من القوات الأجنبية المؤتمرة بالولايات المتحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة